حـلـب

متصفحك لا يدعم الفلاش

احصل على البلاير

الأكثر قراءة هذا الأسبوع

فن ودراما : صدّام مرّ من هنا... وأكثر!


مهرجان الخليج في دورته الخامسة

صدّام مرّ من هنا... وأكثر!



مدينتنا

يلاحق شبح صدام حسين السينما العراقية من دون توقف. يأبى ان يفارق ساحاتها. يسكن في سيناريواتها. يُطلق أسهمه باتجاه روادها. يغرف من تاريخ من الدم ويُهديها سيناريوهات تنطق مجازر: "حلبجة"، "الأنفال"، وما بينهما الكثير الكثير مما خطّته يدّ الطاغية بحبر احمر.

السينما الآتية من العراق مسكونة بشبح صدام. آفاقها لا تعدو حدود سور بنته سواعد مرتزقة بيد من حديد. وطموحاتها لا تزيد عن رمي حجارة بوجه مستبد حفر اسمه عميقاً في مزبلة التاريخ. لكنها أيضاً بلسم للجراح. نعم السينما تشفي أحياناً. او هذا على الأقل ما يمكن ان يستشفه المرء من الأفلام العراقية التي شكلت فرس رهان مهرجان الخليج السينمائي الذي منحها 8 جوائز في ختام دورته الخامسة.

"حلبجة-الأطفال المفقودون" و"أنا مرتزق أبيض"، فيلمان وثائقيان طويلان من العراق انتزعا جوائز المسابقة الرسمية للأفلام الخليجية الطويلة التي ضمّت 3 أفلام عراقية أخرى ("مسوكافيه" لجعفر عبد الحميد و"قلب أحمر" لهلكوت مصطفى و"صمتاً كل الطرق تؤدي إلى الموسيقى" لحيدر رشيد) من أصل 9 أفلام، بينها فيلمان من الإمارات ("أمل" للمخرجة نجوم الغانم الفائز بالجائزة الثانية و"غبار براق: العثور على الفن في دبي" لكيتي تشانغ)، وفيلم لكل من الكويت ("تورا بورا" للكويتي وليد العوضي الفائز بجائزة لجنة التحكيم الخاصة وشهادة تقدير لممثله قيس ناشف) وقطر ("عالقون" لمحمد ابراهيم).
واللافت ان الفيلمين الفائزين الآتيين من العراق يبدوان حلقتين منفصلتين - متصلتين من سلسلة سينمائية، يُمكن ان يُطلق عليها عنوان: "صدام مرّ من هنا... وأكثر".

 

في عيون اطفال حلبجة:

في فيلم أكرم حيدو "حلبجة - الأطفال المفقودون" الذي اقتنص جائزتي "أفضل مخرج" و"أفضل فيلم طويل" عودة إلى مجزرة حلبجة، كما هو باد من العنوان... ولكن ليس من خلال الاكتفاء باستحضار صور الماضي والضحايا الذين طالهم هجوم صدام حسين بالغازات السامة على مدينتهم، انما من خلال عيني شاب تجاوز العشرين من عمره، ومع هذا لا يزال طفلاً بلهفته إلى حضن امه ورائحتها. هو علي، الطفل الذي أنقذه جنود ايرانيون من الموت المحتم بعد قصف حلبجة، فاقتادوه معهم إلى ايران، وأمّنوا له عائلة، احتضنته وربته بعيداً عن وطنه. لكنّه، اليوم، وبعد أكثر من 20 سنة على المجزرة، قرر ان يعود إلى مسقط رأسه في كردستان العراق، بحثاً عن أمل لقاءِ عائلته المفقودة.

يلاحق مخرج "حلبجة-الأطفال المفقودون" خطى علي إبان زيارته ووالديه بالتبني، لمدينته الأصلية. يصوّر مشاعر زمناكو محمد احمد (الاسم الحقيقي لعلي) وهو يتأمل القبر المحفور عليه اسمه. يرصد الاستقبال الحار لأهل مدينته بعيد عودته. يسجل الزغاريد والأدعية. يدخل منازل العائلات الخمس المرشحة لأن تكون واحدة منها عائلته البيولوجية. يقف طويلاً عند الأمل الكبير الذي تزخر به القلوب. ينجح بنقل العواطف وشحنات التشويق لمعرفة هوية علي الحقيقية... قبل ان يسدل الستار بنقل وقائع المحكمة التي بتّت الأمر استناداً إلى فحص الحمض النووي... ما أثلج صدر ام ثكلى وفي الوقت ذاته خيّب آمال اربع عائلات أخرى، اعتبرته فرداً منها وإن لم يربط بينهم الدم.

"حلبجة-الأطفال المفقودون" فيلم عابق بالمشاعر قدمه اكرم حيدو للمشاهد من دون ان ينجح في الابتعاد عن فخ الريبورتاجات التلفزيونية. ومع هذا تبقى اهميته في تسليطه الضوء على الأطفال المفقودين جراء تلك المجزرة والذين يصل عددهم وفق بعض التقديرات، إلى نحو 500 طفل، يعيش بعضهم في ايران بهويات وأسماء جديدة من دون ان يعرف انه من منطقة اسمها حلبجة.

 

اسمي... سعيد الجحش:

ولا تقف فظائع صدام حسين كما بدت في افلام مهرجان الخليج عند حدود حلبجة، إنما يأخذنا المخرج الإيراني طه كريمي الفائز بالجائزة الثالثة، إلى حملة الأنفال من خلال فيلم "انا مرتزق ابيض".

يُستهل الشريط بلقطة مقربة لرجل ستيني، ينظر إلى الكاميرا، ملوّحاً بشريط "دي في دي"، متمتماً: "أعزائي المشاهدين. انتجت هذا الفيلم على نفقتي الخاصة. أرجو منكم نسخه فور مشاهدته وتوزيعه على أصدقائكم... انا مرتزق أبيض". ثم يتوإلى شريط صور فوتوغرافية للرجل وإلى جانبه شيوخ ومسنّات وعائلات... لنكتشف في ما بعد انهم الشهود الذين سيلاحقهم طوال الفيلم للدفاع عن قضيته. فمن هو هذا الرجل؟ وما هي قضيته؟

إنه سعيد محمد قريب او "سعيد الجحش"، كما يعرّف عن نفسه، بالاسم الذي اُطلق عليه تحقيراً له. وهو، كما يقول في الشريط، تختلف النظرة اليه من شخص إلى آخر. بعضهم يرى انه يجمع صور الأنفال من باب التزلّف للناجين. وبعضهم يعتبره مجنوناً، فيما يرى فريق ثالث انه أنقذ قرويين في عمليات الأنفال. اما الآن فهو يجمع صور الضحايا بعد 23 سنة من الحملة ويضعها في إطارات... وفي الأحوال كلها هو مرتزق أبيض.

وسواء كان سعيد، هذا ام ذاك، فإن ما لا يمكن الجدال فيه هو انه كان قائد مجموعة من المرتزقة التابعة لحزب "البعث" العراقي، وهو يمثل اليوم امام المحكمة العراقية بتهمة التورط في مذبحة الأنفال التي راح ضحيتها 182 الف كرديّ، دُفن بعضهم حياً.

لكنّ سعيد لا ينتظر حكم المحكمة، إنما يختار ان يسير بمحكمة على طريقته الخاصة من خلال فيلم يزور فيه القرى التي انقذ فيها ارواحاً من الموت الحتمي. ولا يخفي خوفه من ان يموت قبل ان يحقق حلمه بإثبات براءته، ويقول: "قلبي زاخر بالحكايات عن الأنفال، لذا لا يمكن احداً ان يصنع فيلماً عن هذه الحملة أفضل مني. في العادة يحقق المخرج فيلمه استناداً إلى احلامه او ذوقه الفني. اما انا فقد كنت حاضراً في قلب الأنفال. وبالنسبة إلى "البعث" لا فرق بين طفل على عربة ومناضل يحمل سلاحه".

وهكذا تبدأ رحلة "سعيد الجحش" إلى القرى وفي جعبته أسئلة من نوع: هل سمعت ان "سعيد الجحش" قتل احداً؟ هل تدافع عنه إن وضع خلف القضبان؟ هل كان ينقذ الأرواح مقابل المال؟ هل كان يميز بين قبيلة وأخرى؟

وفي كل محطة، كانت الإجابات تأتي لمصلحته، والشهود يتكاثرون من حوله. أما هو فيكتفي بأخذ صورة فوتوغرافية له معهم، ليضمها إلى مجموعته الكبيرة من الصور.

 

تعاطف... ولكن:

وإذا بدا فيلم "انا مرتزق ابيض" متعاطفاً مع "سعيد الجحش"، خصوصاً ان جميع الذين التقاهم اتفقوا على مساندته في المحكمة والشهادة لمصلحته، بما انهم لم ينسوا "بطولاته" في سبيل انقاذهم، فإن الفيلم لم يخل من وجهة النظر المقابلة. وفي هذا السياق نسمع أصواتاً تطالب بمقاضاته وإنزال أقصى العقوبات به احتراماً للأرواح التي ذهبت في تلك العمليات. اما سعيد فيردّ من دون مواربة: "بعد ثلاث ساعات من مولدي توفيت والدتي.

أعتقد ان الرب تركني يومها حيّاً لأنقذ مئات الأرواح في حملة الأنفال. وأنا سعيد اليوم بوجود المئات ممن يعتبرونني فرداً من أسرهم". وحين يجابهه "المدّعي" بسؤال حول السبب الذي يدفع صدام إلى توزيع ميداليات الشجاعة عليهم ان لم يساعدوا البعث، لا يتوانى سعيد عن التذكير بأن علي الكيماوي أمر بإعدامه... ويردد أنه نادم لأنه عمل كمرتزق، ومع هذا هو راض بالدور الذي لعبه.

وعلى رغم ان الفيلم يبدو أقرب إلى الدعاية لأحد المرتزقين السابقين في حزب "البعث"، فإنه لامس بلغة سينمائية شاعرية جميلة عمق قضية لا تزال تؤرق الأكراد أينما وجدوا... وهنا يبدو لافتاً جهد كريمي للخروج من عباءة الأفلام الوثائقية التي لا تبتعد عن الريبورتاجات السينمائية. وقد وفّق في هذه النقطة وإن ظل المضمون إشكالياً.

ولا تكتفي الأفلام العراقية الطويلة الموجودة في المهرجان بالحديث عن ممارسات صدام اللاإنسانية بحق شعبه، إنما تدعمها الأفلام القصيرة أيضاً، بما يوحي ان الجرح لم يندمل بعد، حتى وإن أبدى بعض النقاد امتعاضهم من وقوف عدد كبير من الأفلام الآتية من العراق في حلقة مفرغة. ويرى هؤلاء ان هذه السينما تدور وتدور في فلك واحد غير قادرة على الخروج من "صنارة" "حلبجة" و"الأنفال" وسواهما من المجازر التي يبدو لهؤلاء ان السينما استنزفت كل اوراقها رغم ان الواقع العراقي غني بأحداث وقصص إنسانية تستحق ان تروى.



على الهامش:

بدا لافتاً في الدورة الخامسة من مهرجان الخليج عدم أخذ التوزيع الجغرافي في الاعتبار عند منح الجوائز في المسابقة الخليجية، إذ تقاسم معظمها العراق والإمارات. وهذه نقطة تسجّل لمصلحة لجنة التحكيم التي لم تسر بالنهج الذي صار تقليداً في مهرجانات عربية كثيرة.

> طرحت عملية اختيار لجنة تحكيم المسابقة الخليجية علامات استفهام عند كثيرين، خصوصاً ان اثنين من أصل ثلاثة أعضاء يأتيان من خلفية مسرحية لا سينمائية، وهما الكاتب المسرحي والمخرج العراقي جواد الأسدي والمؤلف والمخرج المسرحي الكويتي جمال مطر. اما العضو الثالث فهو المخرج والناقد السينمائي السعودي عبدالله آل عياف.

> احتضنت هذه الدورة النسخة الأولى من "سوق سيناريو الأفلام الخليجية القصيرة" تحت إشراف المخرج المصري محمد خان والمخرج اللبناني ميشال كمون وكاتب السيناريو البحريني فريد رمضان... ما من شأنه ان يضع مدماكاً اضافياً في عملية بناء ذائقة المخرجين الخليحيين الشباب.

> أعلن المهرجان إطلاق جوائز "روبيرت بوش ستيفتونغ" لتقديم 3 جوائز لمشاريع الإنتاج المشترك للأفلام القصيرة التي ينتجها ويخرجها سينمائيون ناشئون من ألمانيا والعالم العربي في فئات افلام التحريك والأفلام الوثائقية والأفلام القصيرة.

> عرض المهرجان المشروع التجريبي الذي بدأه المخرج الفرنسي جيرار كوران عام 1978 من دون توقف حتى اليوم. وهو عبارة عن بورتريهات مؤفلمة سمّاها cinematon، تستند إلى تصوير شخص في لقطة ثابتة يُطلق فيها العنان لأحاسيسه. العرض أتى مخيّباً، وكثيرون ممن وقفوا امام عدسة كوران لم يصبروا حتى يروا لقطتهم، فخرجوا من القاعة من دون ان يكملوا الحصة.

> أتت الأفلام التي شاركت في البرنامج الذي أشرف عليه المخرج الإيراني عباس كياروستامي العام الماضي وعرض هذا العام تحت عنوان "كرز كياروستامي" مخيبة للأمال... علماً ان كياروستامي حضر إلى المهرجان قبل يوم من اختتامه.

المصدر: صحيفة الحياة



طباعة المقالة

الجمعة 20 نيسان 2012 04:37:40 مساءً


 

مركز مهارات الأوائل إيبرو مول اسكندرون ACACIA Stylish معهد دار المهندس الأول للبصريات خيال سولا