حـلـب

متصفحك لا يدعم الفلاش

احصل على البلاير

الأكثر قراءة هذا الأسبوع

فن ودراما : دراما مغربية على خطى التركية والمكسيكية


دراما مغربية على خطى التركية والمكسيكية



مدينتنا

لقطة من المسلسل المغربي "الغريب"- (صحيفة الحياة)بعدما فرضت الدراما المكسيكية ثم الدراما التركية المدبلجة إلى السورية أو المغربية، على المشاهد المغربي، وأضحت حديث الناس، وتحولت إلى ظاهرة اجتماعية يتناولها الإعلام المكتوب والمسموع والمرئي، لم يجد بعض المخرجين المغاربة سوى السير على نمطها والبحث عن السر الكامن وراء نجاحها.

هكذا بتنا امام دراما مغربية تحاول الاستفادة من الخبرة المكسيكية والتركية في اجتذاب الجمهور، سواء على مستوى المواضيع المطروحة او تسلسل الحلقات وامتدادها، كما لاحظنا في المسلسل المغربي "زينة الحياة". في المقابل، دأب بعض المخرجين المغاربة على السير على خطى مسلسلات سورية ناجحة، خصوصا تلك التي نهجت طريق الفانتازيا، مع الحفاظ على الخصـــوصية الفــنية موضوعاً وطريقة إخراج، كما هو مع مسلسل "الغريب" للمخرجة المغربية ليلى التريكي.



فانتازيا:

وعلى هذا المنوال، أصبحت الدراما التلفزيونية المغربية ترغب في تقديم أعمال تلفزيونية كبرى تتجاوز الواقعية وتغوص في عالم الفانتازيا بغية خلق عوالم تخييلية جديدة تمنح الجمهور متعة مضاعفة: متعة العيش في عالم عجائبي ومتعة التتبع لمسار شخصيات تعيش حياة مختلفة عن المعتاد، بفيض من المحبة والرومانسية الجميلة التي تمنح للحياة طعماً جديداً حتى وهي مليئة بالصعاب.

هكذا ســعت المخـــرجة ليلى التريكي إلى تقديم مسلسل تلفزيوني يسير على هذا الــنهج من خلال "الغريب" عبر القناة التلفزيونية المغربية الأولى، كما فعلت المخرجة المغربية فاطمة بوبكدي بطريقة مغايرة، وهي تعود إلى التراث الشعبي المغربي لخلق دراما تلفزيونية مـــغربية ترضي المشاهد.

وقد حرصت ليلى التريكي، مخرجة هذا المسلسل التلفزيوني، على الإشراف على ورشـــة كــتابة السيناريو، والتي تكونت من كل من نوفل التريكى ويونس بواب، وذلك في فترة عمل ليست بالقصيرة، كما حرصت باعتبارها مخرجة المسلسل على اختيار مجموعة من الممثلين المغاربة المتميزين، وتدريبهم على ركوب الخيل والتمكن من أدوات المبارزة التي تتطلبها أحداث المسلسل.

كما اخــتارت أماكن للتصوير وديكورات تتوافق مع التصور العام للمسلسل. وهو تصور فني يرتكز على تقديم عالم يجمع بين ما هو عادي وما يتجاوزه ليلتقي بالأسطورة في مفهومها التخييلي الجميل.

 

خسوف:

ينبني هذا العمل على حكاية غريبة حول مجموعة من الأطفال الذين ولدوا في ليلة خسوف القمر، ما جعلهم يتمتعون بمواهب خارقة تميزهم عن بقية الأطفال.

وهكذا سيعيش هؤلاء حياة مختلفة عن أبناء جيلهم، خصوصاً بعد ان يختطفهم جواسيس الحامية في سن مبكر ويدربونهم ليصبحوا محاربين محنكين.

وتبرز منهم شخصيات مثيرة، مثل "ليل" المتميز بالقوة والدهاء، و"نيران" المحارب المطيع، والمرشد "شمام سيمار" والرفيق المهرج "شيشا"، و "هلال" التي تقمصت شخصية ذكر لتعيش في سلام داخل المجتمع، و "يارا" التي تتسم بكثير من الرومانسية.

وقد جسدت هذه الشخصيات مجموعة من الفنانين المغاربة، مثل محمد المروازي وربيع قاطي وفريدة الـــبوعزاوي ومديحة ضيف وعز العرب الكغاط وعديل أبتوراب وعبد الله العمراني وياسين أحجام وسواهم.

ويبقى السؤال مطروحاً، وإن انتهجت الدراما التلفزيونية المغربية هذا المنحى، هل بإمكانها أن تحقق حضوراً قوياً داخل التلفزيون المغربي وتستعيد جمهورها الذي هجرها لمتابعة الدراما المكسيكية والتركية وغيرهما بكثير من الإعجاب، كما فعلت في بعض لحظات توهجها حين عادت إلى التراث الشعبي المغربي واستفادت منه، مثلما حصل في سلسلة "رمانة و برطال" أو في سلسلة "حديدان"؟

المصدر: صحيفة الحياة



طباعة المقالة

الثلاثاء 24 نيسان 2012 04:44:18 مساءً


 

مركز مهارات الأوائل إيبرو مول اسكندرون ACACIA Stylish معهد دار المهندس الأول للبصريات خيال سولا