حـلـب

متصفحك لا يدعم الفلاش

احصل على البلاير

الأكثر قراءة هذا الأسبوع

جامعات وشباب : جامعة حلب...


طلاب في جامعة حلب يعترضون على تقديم موعد امتحاناتهم

والبعض يصف القرار بـ "الإجراء الأمني"



مدينتنا - خاص

اعترض عدد من طلاب جامعة حلب على تقديم موعد امتحاناتهم حوالي الـ 4 أيام، حيث أصبحت بتاريخ 26\ أيار، بدلاً من الثلاثين من الشهر نفسه، في خطوة وصفها البعض بالإجراء "الأمني"، وذلك نظراً لازدياد وتيرة الحراك الطلابي الذي شهده الحرم الجامعي في الفترة الأخيرة، فيم نظر إليه آخرون على أنه لا يعدو كونه إجراء روتينياً.

التقويم الجامعيوفي هذا السياق، قال الطالب "محمد عبد" من طلاب قسم اللغة العربية: "لا أدري لماذا تم تقديم موعد الامتحانات لأكثر من أربعة أيام، دون وجود علم مسبق أو مبرر مقبول".

ورأى "محمد" في القرار مخالفة للتعليمات الوزارية ولقانون تنظيم الجامعات, حيث نصت التعليمات الوزارية على أن تبدأ امتحانات الفصل الثاني في الثلاثين من الشهر الخامس، وتنتهي في الثالث عشر من الشّهر السّادس".

كما رأى "محمد في تحديد عدد أيام الامتحان بالـ /14/ يوماً, التفافاً على قرار مجلس الجامعة في العام السابق، والذي حدد عدد أيام الامتحان وفق المعادلة التالية (عدد أيام الامتحان - 1 *3) بحيث لا تتضمن المعادلة أيام (الجمعة).

فيما "سخرت" هبة محمد (كلية الآداب) من تحديد عدد أيام الامتحان بـ /14/ يوماً، معتبرة أن هذا القرار يعيق العملية التعليمية، خاصة وأن عدد مواد بعض الأقسام تبلغ /8/ مقررات.

فيما رأت طالبة أخرى من طالبات كلية الطب، أن قرار تقديم الامتحانات الجامعية "يؤثر سلباً على الجانب العملي، ويحدث إرباكاً في الانتهاء من المقررات الجامعية في الوقت المناسب".

وكانت عدد من الوسائل الإعلامية السورية نقلت عن الدكتور "خضر أورفه لي" نائب رئيس جامعة حلب للشؤون الإدارية، قوله: "لن يكون هناك زيادة في عدد أيام الامتحان لأي كلية من كليات جامعة حلب, أياً كان السبب"، وهو الأمر الذي أزعج عدداً من الطلاب، معتبرين القرار تعسفياً وظالماً، وأنه "عديم العدالة" خاصة مع تباين عدد المقررات بين كلية وأخرى في جامعة حلب.

وفي تفسيرات القرار المذكور، رأى بعض الطلاب أن القرار هو قرار روتيني، في وصفه آخرون بـ"القرار الأمني"، وذلك "نظراً لازدياد رقعة الاحتجاج في الجامعة, ولتزايد عدد المحتجين، وبغية إنهاء العام الدراسي بأسرع وقت وبأقل قدر ممكن من حركات الاحتجاج في الجامعة".

ويعزز هذا الفريق رأيه، بصدور قرار آخر من مجلس الجامعة، يقضي بتعطيل العاملين الإداريين، والمدرسين، والطلاب في جامعة حلب، لمدة يومين قبل بدء الامتحانات، وهو ما وصفه البعض بـ"السابقة" على صعيد جامعة حلب، إضافة إلى أن القرار لم يشمل باقي الجامعات السورية.

وبعيداً عن المبررات وراء القرارات السابقة، يجد طلاب جامعة حلب فيها، ما يلحق بهم "ظلماً وإجحافاً بحقهم"، مطالبين رئاسة الجامعة بالعودة عن القرار الحالي والالتزام بالتعليمات الوزارية.

وكان الدكتور "اورفه لي" أعلن في وقت سابق عن قرار جامعة حلب بتقديم موعد امتحاناتها لـ/4/ أيام ، حيث تم تحديده في الـ 26 من شهر أيار بدلاً من الثلاثين منه، فيما لم يشر الموقع الرسمي لجامعة حلب إطلاقاً إلى القرار.

وكان التقويم الجامعي الصادر عن وزارة التعليم العالي في بداية العام الدراسي، حدد موعد امتحانات الفصل الثاني في الـ 30 /5 ولغاية 13/6.



طباعة المقالة

الأحد 29 نيسان 2012 10:25:12 صباحاً


 

مركز مهارات الأوائل إيبرو مول اسكندرون ACACIA Stylish معهد دار المهندس الأول للبصريات خيال سولا