حـلـب

متصفحك لا يدعم الفلاش

احصل على البلاير

الأكثر قراءة هذا الأسبوع

حول العالم : مواجهة أمريكية "إسرائيلية" محتملة مع ايران


الغارديان: مسؤولو الدفاع البريطانيون يضعون خططاً

للمشاركة في مواجهة محتملة مع ايران



المصدر: (يو بي أي)

كشفت صحيفة (الغارديان) اليوم الخميس، أن مسؤولي الدفاع البريطانيين يضعون على مضض خططاً للمشاركة في مواجهة محتملة تقودها الولايات المتحدة و"إسرائيل" ضد إيران بسبب أسلحتها النووية.

وقالت الصحيفة إن هذا التحرّك جاء بعد إبلاغ مجلس الأمن القومي التابع للحكومة البريطانية بأن هناك إحتمالاً يتراوح مقداره بين 25 إلى 50% بأن الجدل النووي مع إيران يمكن أن يؤدي إلى وقوع مجابهة عسكرية.

وأضافت أن تقييم مخاطر الموقف من قبل وزارة الخارجية البريطانية وجهاز الأمن الخارجي البريطاني (إم آي 6) يعكس حالة القلق التي تنتاب الحكومة البريطانية حول إحتمال قوع هجوم من قبل إسرائيل، جراء مخاوفها منذ فترة طويلة بشأن طموحات إيران لامتلاك أسلحة نووية.

وكان وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان أجرى مباحثات مع نظيره البريطاني وليام هيغ تناولت إيران إلى جانب مواضيع أخرى، خلال الزيارة التي قام بها إلى لندن على مدى يومين وبدأت الثلاثاء الماضي.

وأشارت (الغارديان) إلى أن رئيس أركان الدفاع البريطاني الجنرال ديفيد ريتشاردز يعمل على تنقيح وتحديث مجموعة من خطط الطوارئ لأي تدخل بريطاني محتمل سواء قبل أو بعد وقوع مواجهة عسكرية مع إيران، على الرغم من أن كبار الضباط ومسؤولي الدفاع البريطانيين يعترفون سراً بأن ليس لديهم شهية للمشاركة في أي حملة عسكرية جديدة، ويعتقدون أنه يمكن تجنّبها، لكنهم على بيّنة من الحقائق السياسية.

وقالت إن مصدراً، لم تكشف عن هويته، أكد أنه من الصعب تخيّل أن يرفض رئيس الوزراء ديفيد كاميرون إذا أرادت أميركا المساعدة البريطانية.

وأضافت الصحيفة أن وزراء الحكومة البريطانية أُبلغوا بأن الولايات المتحدة تقوم بتخزين الوقود وغيره من المعدات الدفاعية في قواعدها في الخليج في إطار عملية حشد سرية لمدة تصل إلى عام، غير أن المملكة المتحدة تعتبر ذلك فرضية وليست مؤشراً لاحتمال وقوع حرب مع إيران.

وكشفت بأن الولايات المتحدة ضغطت على بريطانيا لنشر كاسحات ألغام حول مضيق هرمز، بعد أن هددت إيران بإغلاقه.

وقالت (الغارديان) إن مسؤولي الدفاع البريطانيين إعتمدوا أيضاً خططاً لتأمين حماية إضافية للقوات البريطانية في أفغانستان، ويتوقعون أن تشن إيران هجمات ضدها وضد السفن البريطانية في الخليج إذا ما شاركت بلادهم في أي عمل عسكري يستهدفها.

وكشفت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أمس الأربعاء، أن وزراء بريطانيين يناقشون الطرق التي سترد بها بلادهم في حال وقوع مواجهة عسكرية بين "إسرائيل" وإيران في وقت لاحق من هذا العام.

وقالت الهيئة إن الوزراء البريطانيين ما زالوا يأملون في أن تتمكن الدبلوماسية من منع طهران من تطوير سلاح نووي وإقناع "إسرائيل" بعدم تنفيذ تهديدها بقصف المنشآت النووية الإيرانية، مع إنطلاق جولة المحادثات الجديدة في بغداد بين القوى الكبرى وإيران حول برنامجها النووي.

وأضافت أن مناقشات الوزراء البريطانيين لا تقتصر فقط على إحتمال وقوع مواجهة عسكرية بين "إسرائيل" وإيران، لكنها تغطي أيضاً الدور الذي يمكن أن تلعبه المملكة المتحدة فيها وما إذا كان ذلك قانونياً.

وأشارت (بي بي سي) إلى أن مجلس الأمن القومي في الحكومة البريطانية ناقش قبل أيام أيضاً السيناريوهات المحتملة في حال باءت جولة المفاوضات الجديدة في بغداد بالفشل، ونفّذت "إسرائيل" تهديداتها بضرب المنشآت النووية الإيرانية.



طباعة المقالة

الخميس 24 أيار 2012 05:01:34 مساءً


 

مركز مهارات الأوائل إيبرو مول اسكندرون ACACIA Stylish معهد دار المهندس الأول للبصريات خيال سولا