حـلـب

متصفحك لا يدعم الفلاش

احصل على البلاير

الأكثر قراءة هذا الأسبوع

اقتصاد مدينتنا : "المركزي" يستبدل فقط..


ميالة ينفي طرح كميات تجريبية من أوراق نقدية جديدة

ويؤكد أن "المركزي" يستبدل فقط "الأوراق التالفة" من فئتي ألف و500 ليرة



مدينتنا

أديب ميالةنفى حاكم مصرف سورية المركزي أديب ميالة أن يكون المصرف يعد لطباعة أوراق نقدية جديدة وطرح كميات تجريبية منها للتداول، ووصف ذلك بأنه "عار عن الصحة"، مشيراً إلى أن المصرف يسعى لاستبدال الأوراق النقدية التالفة من فتئتي الألف، والخمسمئة ليرة، وأن هذا الإجراء لا علاقة له بالأزمة التي تشهدها البلاد.

ونقلت "سانا" عن ميالة أن هذه الأوراق "أصبحت شبه مهترئة ولا بد من استبدالها"، وأن الأمر لا يعدو كونه إجراء روتينياً يقوم به المصرف منذ تأسيسه، كما تعمل به كل المصارف المركزية في العالم، إذ يتم استبدال الأوراق النقدية التالفة بأخرى جديدة.

وقال ميالة "إن طباعة أوراق نقدية جديدة بهدف استبدال الأوراق النقدية التالفة والمهترئة ليس له أي أثر على التضخم أو على غلاء المعيشة حيث انه يهدف فقط إلى استبدال الأوراق التالفة بأوراق جديدة".

ورأى ميالة أن "ما أشاعته بعض وكالات الأنباء نقلاً عن مصرفيين سوريين مؤخراً حول قيام مصرف سورية المركزي بطباعة أوراق نقدية جديدة وطرح كميات تجريبية منها للتداول في دمشق وحلب عار عن الصحة، والهدف منه واضح إذ تظهر النوايا من وراء هذا الخبر من خلال الطريقة التي تم بها بثه ومحاولة الخلط بين طباعة الأوراق النقدية والأحداث المؤلمة التي تمر بها البلاد بهدف تشويش ذهن المواطن وتحريضه على الربط بين الموضوعين المذكورين علماً أنه لا علاقة لموضوع طباعة الأوراق النقدية بالأزمة التي تمر بها سورية" على حد تعبيره.

وختم ميالة بالقول "إن إشاعة مثل هذه الأخبار يهدف إلى تشويه صورة الاقتصاد الوطني الصامد في وجه هذه المؤامرة ومحاولة التأثير على قيمة الليرة السورية وإضعافها كما أن المواطنين اعتادوا منذ بداية الأزمة على سماع مثل هذه الشائعات التي ثبت زيفها ونوايا من يقومون على إشاعتها وبثها".

وكانت وكالة رويترز نقلت عن مصرفيين سوريين، الأربعاء، قولهم إن "سورية طرحت نقوداً جديدة للتداول لتمويل العجز المالي، ما يجعلها عرضة لارتفاع التضخم بعدما بددت أعمال العنف والعقوبات إيرادات البلاد وأدت لانكماش اقتصادي شديد".

وأكد المصرفيون للوكالة أن "أوراقاً نقدية جديدة طبعت في روسيا يتم تداولها بكميات تجريبية في العاصمة دمشق، وحلب"، وأشار المصرفيون أن "الأوراق الجديدة لن تستخدم كبديل للقديمة المتهالكة فحسب بل لضمان دفع الرواتب وغيرها من النفقات الحكومية".



طباعة المقالة

الاثنين 18 حزيران 2012 12:58:35 مساءً


 

مركز مهارات الأوائل إيبرو مول اسكندرون ACACIA Stylish معهد دار المهندس الأول للبصريات خيال سولا