حـلـب

متصفحك لا يدعم الفلاش

احصل على البلاير

الأكثر قراءة هذا الأسبوع

سياسة : الوضع الصحي لمبارك..


تضارب الأنباء حول الوضع الصحي لمبارك



المصدر: وكالات

تواترت الأنباء حول الوضع الصحي الحرج للرئيس المصري السابق حسني مبارك (84 عاماً)، وأعلنت وكالة الأنباء الرسمية المصرية أنه "توفي سريرياً، وذلك قبل أن تعلن مصادر طبية وعسكرية إنه دخل في غيبوبة".

وتأتي هذه التطورات في الوقت الذي تشهد فيه البلاد توتراً سياسياً شديداً حيث منح المجلس العسكري الحاكم نفسه صلاحيات واسعة في حين يعلن كل من المرشحين للانتخابات الرئاسية أنه في الفائز قبل إعلان النتائج الرسمية غداً.

وبعد أكثر من أسبوعين من الحكم عليه بالسجن المؤبد لإدانته بالمسؤولية عن مقتل مئات المتظاهرين خلال الانتفاضة التي أطاحت به في فبراير 2011، أعلنت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية مساء أمس، أن مبارك "مات سريرياً".

وقالت الوكالة نقلاً عن مصادر طبية "إن الرئيس السابق حسني مبارك توفي اكلينيكا عقب وصوله إلى مستشفى المعادي للقوات المسلحة مساء أمس"، مضيفة "أن قلب مبارك توقف عن النبض وتم إخضاعه لجهاز الصدمات الكهربائية أكثر من مرة لكنه لم يستجب".

لكن بعيد ذلك أعلن مصدر طبي لوكالة فرانس برس أن مبارك "لم يمت سريرياً والأطباء يحاولون إنعاشه وقد وضع على جهاز التنفس الاصطناعي".

وأكد عضو بالمجلس العسكري الحاكم طلب عدم كشف هويته، أن مبارك دخل في غيبوبة.

وذكرت محطة تلفزيون النيل، إن السلطات المصرية سوف تصدر "قريباً بياناً رسمياً" عن الحالة الصحية للرئيس مبارك.

وأصيب مبارك السجين بمستشفى سجن طره جنوب القاهرة منذ الحكم عليه بالسجن المؤبد في الثاني من يونيو بعد أدانته بالمسؤولية عن مقتل 850 شخصاً خلال "ثورة 25 يناير" 2011، بجلطة في المخ ونقل إلى مستشفى المعادي بعد تدهور خطير في صحته، وأعلن مصدر قضائي إن النائب العام لم يصدر قراراً بنقل مبارك خارج مستشفى سجن طره، بحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وجاء الإعلان عن تدهور صحة مبارك في الوقت الذي كان آلاف الأشخاص يتظاهرون في ميدان التحرير للتنديد ب "الانقلاب الدستوري" للمجلس العسكري الذي منح نفسه صلاحيات واسعة تتيح له البقاء سيد اللعبة السياسية حتى بعد انتخاب رئيس جديد.



طباعة المقالة

الأربعاء 20 حزيران 2012 04:03:52 مساءً


 

مركز مهارات الأوائل إيبرو مول اسكندرون ACACIA Stylish معهد دار المهندس الأول للبصريات خيال سولا