حـلـب

متصفحك لا يدعم الفلاش

احصل على البلاير

الأكثر قراءة هذا الأسبوع

اقتصاد مدينتنا : ركود سياحي...


الفنادق السورية تخفض أسعارها بنسبة 60% لمواجهة الركود السياحي



مدينتنا

أكد مدير الترويج في وزارة السياحة السورية "بسام بارسيك"، ضرورة تفعيل وتنشيط السياحة الداخلية في ظل الصعوبات التي تعترض السياحة السورية عموماً، ومن هنا لابد من تطوير أدوات الترويج وتقديم عروض مغرية للسائح بالتعاون بين القطاع العام والخاص، لاسيما مع تراجع القدوم الخارجي بشكل واضح خلال هذا العام.

وكشف "بارسيك" لصحيفة " بلدنا" المحلية، عن أنه وبقصد تنشيط السياحة الداخلية، فإن معظم الفنادق في اللاذقية وطرطوس خفضت أسعار الإقامة لديها بنسبة بين 40-60٪ بهدف الترويج والجذب للسياح، هذا بالإضافة إلى العروض والبرامج السياحية التي تقدمها بعض الفنادق للزائر مثل إقامة جولات سياحية في الجبال وجزيرة أرواد.

ولفت "بارسيك" إلى أن مفهوم السياحة الداخلية في سورية لا يتعدى زيارة البحر صيفاً بالنسبة إلى أغلب السكان المحليين، لذلك فإن التوجه خلال فترة الصيف سيكون في أكثره نحو الساحل، ومن المتوقع أن تشهد المناطق الساحلية في شهري حزيران الحالي وتموز القادم نشاطاً سياحياً ملحوظاً من خلال البرامج والعروض التي تم الاتفاق عليها بين وزارة السياحة والفعاليات الثقافية والمنشآت الفندقية في طرطوس واللاذقية.

وأشار مدير الترويج للصحيفة، إلى تعاون القطاع الخاص مع الوزارة في التنسيق لحزمة كاملة من البرامج والفعاليات السياحية تقدمها الفنادق والمنشآت، وستشهد الفترة الصيفية نشاطاً مميزاً يتضمن فعاليات للكبار والصغار، لافتاً إلى مبادرة جديدة لجذب السياح وهي نقل أكبر كرسي في العالم من تدمر ليتم نصبه في طرطوس، حيث تم التواصل مع المحافظة لتنفيذ هذا المعلم السياحي وهو طور التحقق خلال ثلاثة أسابيع، كما أن هناك عروض صوت وضوء ستتضمنها البرامج والفعاليات في الساحل وبعض المحافظات ابتداءً من تموز القادم.

وأكد "بارسيك" أن وزارة السياحة تقوم حالياً برسم الاستراتيجيات التسويقية بقصد التأسيس لمستقبل سياحي أفضل، وفي رأيه فإن المرحلة القادمة، لاسيما بعد استقرار الأوضاع في البلاد بعامة، ستكون بداية الانطلاق للجذب والترويج السياحي، موضحاً أن الوزارة، ومع سعيها لتنشيط السياحة الداخلية، تعمل على إعادة الثقة إلى السياحة الخارجية والبحث عن أسواق جديدة في شرق آسيا وروسيا والهند والصين عبر خطط واستراتيجيات ترويجية بقصد تعويض خسارة السوق الأوروبية.



طباعة المقالة

الثلاثاء 26 حزيران 2012 01:11:51 مساءً


 

مركز مهارات الأوائل إيبرو مول اسكندرون ACACIA Stylish معهد دار المهندس الأول للبصريات خيال سولا