حـلـب

متصفحك لا يدعم الفلاش

احصل على البلاير

الأكثر قراءة هذا الأسبوع

أخبار الحكومة : المناطق الحرة...


وزارة الاقتصاد السورية تدعو لإقامة مصارف في المناطق الحرة



مدينتنا

أكدت مصادر مطلعة في وزارة الاقتصاد أن هناك جملة من المقترحات يمكن الأخذ بها لضبط الأسعار المحلية وتشجيع الإنتاج المحلي على حساب المستورد وتأمين المواد ومستلزمات الإنتاج من دول لها علاقات تجارية ودية مع سورية تتمثل في أهمية عقد صفقات تجارية مع دول صديقة بما فيها البحث عن أسواق في هذه الدول، ومن ثم كبح جماح التضخم المحلي في السوق المحلية والعمل على تأمين المواد والسلع ودعم المنتجين والمستهلكين الأمر الذي يؤدي إلى الحد من آثار هذه العقوبات السلبية على المستهلك السوري وعلى الاقتصاد الوطني ويخفف العبء المعيشي على ذوي الدخل المحدود.

وأشارت المصادر لصحيفة "الوطن" المحلية، إلى الدور المهم في تفعيل دور مؤسسات القطاع العام ودور معامل القطاع العام الصناعي وتنشيط عمل المؤسسة العامة للتجارة الخارجية والسعي جدياً إلى تعديل قرار مجلس النقد الأعلى المتضمن عدم السماح بإقامة المصارف في المناطق الحرة إلا إذا كانت فرعاً لأحد المصارف القائمة داخل سورية بحيث يتم السماح للمصارف القائمة في دول الجوار وغيرها.

إضافة إلى إعطاء المنتجين المحليين وجميع القطاعات دوراً فعالاً وفرصاً حقيقية لإمكانية المنافسة والاستغناء عن الاستيراد والاعتماد المحلي وبشكل كامل على المواد الأولية، ودعمها بكل الإمكانات المتاحة وتغطية النقص العددي في الكادر التشغيلي الفعلي للقطاعين للاستمرار بالإنتاج الكلي والنوعي.

وشددت المصادر على أهمية إعطاء الإدارات صلاحيات بتعديل منشأ المواد بالعقود المبرمة وتبرير التأخير بالتنفيذ، والعمل على إقامة لجنة عليا لإدارة الأزمات يتبع لها لجان فرعية على مستوى الوزارات يمثل فيها المديرون العامون وانتقاء الشخصيات الإدارية في القطاع العام ذات الخبرة والعمل على بناء شبكة تواصل وتسويق أوسع مع المنتجين لبعض المواد الغذائية كالبطاطا- الرز- السكر والسمون وغيرها إضافة إلى بعض أنواع الخضار خلال فترات ندرة الإنتاج المحلي (الربع الأول والثاني لبعض المواد من كل عام) عن طريق الاتصال المباشر بغرف التجارة والصناعة وغرف الزراعة والمصدرين والمستوردين المستفيدين من دعم الصادرات وتسهيلات الاستيراد.

وركزت المصادر وفقاً للصحيفة، على أهمية تقديم الدعم والتشجيع على استهلاك المنتج المحلي على حساب المستورد والتركيز على الصناعات الغذائية وتأمين احتياطي كبير منها وتجهيز المستودعات بأنواعها مع التركيز على أسواق الدول الصديقة وتفعيل عمل صندوق دعم الصادرات ليشمل عدداً أكبر من المستفيدين.



طباعة المقالة

الثلاثاء 26 حزيران 2012 01:15:17 مساءً


 

مركز مهارات الأوائل إيبرو مول اسكندرون ACACIA Stylish معهد دار المهندس الأول للبصريات خيال سولا