حـلـب

متصفحك لا يدعم الفلاش

احصل على البلاير

الأكثر قراءة هذا الأسبوع

15-3 سياسة : الأسد في أول حوار له مع صحيفة تركية منذ بدء الأزمة


في أول حوار له مع صحيفة تركية منذ بدء الأزمة:

الأسد ينفي حشد قوات على الحدود التركية ويؤكد أن التوتر لن يصل حد الحرب



مدينتناـ رويترز

الصورة غير متعلقة بالخبرفي أول حوار له مع صحيفة تركية منذ بدء الأزمة في سورية، أكد الرئيس السوري بشار الأسد أن بلاده "لم ولن" تحشد قوات على الحدود مع تركيا، ولن تسمح للتواترات بالتحول إلى حرب، متمنياً لو أن قوات بلاده لم تسقط المقاتلة التركية.

وقال الأسد لصحيفة "جمهوريت" التركية، في المقابلة التي نشرتها الثلاثاء، إن دمشق "لم ولن تحشد قوات على طول الحدود التركية، مهما كانت الخطوات التي ستتخذها حكومة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان".

وكانت تقارير إعلامية ذكرت أن كلاً من تركيا ودمشق بدأت حشد قوات على الحدود بينهما.

ورداً على سؤال حول ما إذا كان التوتر بين البلدين قد يؤدي إلى نشوب حرب بينهما، قال الأسد إن "دمشق لن تسمح للتوترات (بين سورية وتركيا) بأن تتحول إلى قتال مباشر بين البلدين وهو ما سيعود بالضرر عليهما معاً".

وحول المقاتلة التركية التي أسقطتها سورية قال الأسد إن "القوات السورية لم تعلم بأن الطائرة تابعة لتركيا إلا بعد إسقاطها" وتمنى لو أن القوات السورية لم تسقطها.

وأكد الأسد أن سورية "لن تتأخر عن الاعتذار إذا اتضح أن الطائرة أُسقطت وهي في المجال الجوي الدولي".

وأضاف الأسد أن الطائرة التركية "سلكت مساراً استخدمته الطائرات الإسرائيلية ثلاث مرات من قبل"، وأن الجنود أسقطوها لأنها لم تظهر على الرادارات السورية كما لم تخطر دمشق بها"، وتابع الأسد أنه "ربما كان سيسعد لو أن الطائرة التي أُسقطت كانت طائرة إسرائيلية".

وكانت دمشق أكدت أن مضاداتها الأرضية أسقطت "هدفاً اخترق المجال الجوي السوري تبين فيما بعد أنه طائرة تركية"، بينما أعلنت تركيا أن طائرتها أُسقطت في المجال الدولي، وبواسطة صاروخ. وأدت الحادثة إلى مزيد في التوتر بين البلدين، المتوترة أصلاً، بعد علاقات جيدة استمرت إلى ما قبل الأزمة السورية في آذار من العام الماضي.

ولم تذكر الصحيفة متى أجرت الحديث مع الرئيس السوري لكن خلال اللقاء أشار الأسد إلى الاجتماع الدولي الذي عُقد في جنيف يوم السبت الماضي.



طباعة المقالة

الثلاثاء 03 تموز 2012 12:54:26 مساءً


 

مركز مهارات الأوائل إيبرو مول اسكندرون ACACIA Stylish معهد دار المهندس الأول للبصريات خيال سولا