حـلـب

متصفحك لا يدعم الفلاش

احصل على البلاير

الأكثر قراءة هذا الأسبوع

اقتصاد مدينتنا : قدري جميل: أزمة الغاز لن تُحل جذريّاً...


قدري جميل: أزمة الغاز لن تُحل جذريّاً

و"أولاد الحرام" هم سبب ارتفاع سعر الأسطوانة



مدينتنا

قدري جميلأكّد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك قدري جميل، الأحد، على أن الحكومة لن تتمكن من حل مشكلة الغاز التي تعاني منها الأسواق السورية جذرياً وذلك نظراً لأن 50 % من المادة تؤمن من خلال الاستيراد، متهماً من أسماهم بـ "أولاد الحرام" بالوقوف وراء رفع سعر أسطوانة الغاز.

وقال جميل في حديث صحفي لصحيفة "البعث" المحليّة إن "الحكومة تحاول إنهاء أزمة الغاز التي تعاني منها المدن السورية إلا أنها لن تتمكن من ذلك بشكل كامل، وذلك لأن 50 % من المادة تؤمن من خلال الاستيراد، والذي يواجه حالياً صعوبات في ظل فرض العقوبات على البواخر الناقلة لهذه المادة إلى سورية"، مضيفاً أن "ارتفاع سعر أسطوانة الغاز بنسبة تتجاوز الـ 5 أضعاف سعرها الحقيقي يزيد من صعوبة حل أزمة الحصول على المادة"، لافتاً إلى أن "لا يوجد حل لهذه الأزمة إلا إعلامياً عبر رفع من حساسية ومسؤولية المواطنين أنفسهم كي يدافعوا هم عن أنفسهم".

وتساءل جميل عن "أسباب هذه الارتفاعات غير المبررة"، متهّماً "أولاد الحرام الذين يدخلون على خط الأزمة ويعقدونها أكثر ممّا يجب بالوقوف وراء هذه الارتفاعات"، مبيناً أن "هؤلاء الفاسدين يتواجدون في وزارة التجارة الداخلية وكذلك في الأسواق من خلال عملية التواطؤ والاتفاق فيما بينهم ليصار إلى بيع قارورات الغاز في الطرقات وليس في مراكز التوزيع التي تتيح إمكانية وصول الأسطوانة إلى المواطن".

وأوضح جميل أن "أشكال التنظيم الذاتي للمواطنين في مراقبة عمل موزعي مادة الغاز والاتصال المباشر مع المعنيين في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك لاتخاذ الإجراءات اللازمة يمكن أن تسهم في حل الأزمة، إذا تكاملت مع الحلول الذكية الأخرى التي تفكر بها الوزارة لتفعيل رقابتها على الأسواق".

إلى ذلك، دعا جميل المواطنين إلى "تنظيم صفوفهم والدفاع عن مصلحتهم وذلك لحين حل مسألة الاستيراد، التي اعتبرها مع مشكلة المازوت وضبط الأسواق ثالوث المشاكل الذي ستسعى الوزارة لحله"، مشدّداً على "وجوب التكيّف مع الأزمة التي قد تطول في ظل وجود حالة حرب على الاقتصاد السوري".

وتأتي تصريحات جميل في ظل ما تشهده المحافظات السورية كافة من نقص في مادتي الغاز والنفط، إثر قيام دول عدّة عربية وغربية بفرض حزمة من العقوبات على دمشق، الأمر الذي اعتبرته السلطات السورية غير إنساني ويستهدف الشعب السوري.



طباعة المقالة

الاثنين 09 تموز 2012 11:44:23 صباحاً


 

مركز مهارات الأوائل إيبرو مول اسكندرون ACACIA Stylish معهد دار المهندس الأول للبصريات خيال سولا