حـلـب

متصفحك لا يدعم الفلاش

احصل على البلاير

الأكثر قراءة هذا الأسبوع

15-3 سياسة : المراقبون الدوليون


بعد جدلٍ في مجلس الأمن:

تمديد عمل بعثة المراقبين شهراً آخر



المصدر: رويترز

وافق مجلس الأمن الدولي بالإجماع الجمعة على مد مهمة مراقبي الامم المتحدة في سورية 30 يوماً.

ووافق المجلس المؤلف من 15 دولة على مشروع قرار قدمته بريطانيا لتمديد عمل بعثة المراقبين والتي تنتهي منتصف ليل أمس الجمعة

وكانت روسيا قد اسقطت اعتراضاتها على المقترح البريطاني بعد تعديله ليطالب القوات الحكومية وقوات المعارضة على السواء باتخاذ خطوات لوقف العنف.

وينص القرار الجديد على ان المجلس لن يدرس مد فترة عمل المراقبين مرة اخرى "ما لم تؤكد تقارير الامين العام (للأمم المتحدة) ومجلس الامن التخلي عن استخدام الاسلحة الثقيلة والتراجع بشكل كاف في مستوى العنف من كل الأطراف" لتمكين بعثة المراقبين في سورية من القيام بمهمتهم.

وقال السفير البريطاني إلى الأمم المتحد مارك ليال جرانت للصحفيين "إذا حدث على مدار الثلاثين يوماً القادمة تغير في هذا الوضع وتحققت هذه الشروط فبالتأكيد سيقوم مجلس الأمن بناء على توصية الأمين العام بالنظر مرة أخرى في مستقبل بعثة مراقبي الأمم المتحدة في سورية."
وقال "لكن إذا لم يتغير الموقف فمن الواضح أن بعثة مراقبي الأمم المتحدة في سورية ستسحب بعد 30 يوماً."

ونشرت بعثة مراقبي الأمم المتحدة في سورية نحو 300 مراقب عسكري غير مسلحين يقومون بمراقبة وقف اطلاق النار الذي أعلن في 12 نيسان ولم ينفذ في سورية. وتوقفت معظم مهام المراقبة التي يقوم بها المراقبون في 16 من يونيو حزيران بسبب تزايد الخطر عليهم نتيجة لتصاعد أعمال العنف.

ويوجد أيضا نحو 100 موظف مدني يعملون على التوصل إلى حل سياسي وفي مراقبة شؤون مثل حقوق الانسان.

وقالت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة سوزان رايس للصحفيين إن واشنطن وافقت على القرار الجديد على مضض لكنها وصفته بأنه خطة خروج لفرق المراقبين.

وقالت رايس "قرار اليوم بمد عمل بعثة مراقبي الأمم المتحدة في سورية لفترة نهائية مدتها 30 يوماً لم يكن القرار الذي كانت الولايات المتحدة ترغب في تبنيه في البداية. كان ما نفضله بشدة هو القرار الذي تم الاعتراض عليه بحق النقض أمس."

وأضافت رايس أن مد عمل البعثة "سيسمح لبعثة مراقبي الأمم المتحدة في سورية بالانسحاب بأمان وبشكل منظم."
وقالت رايس إنها "تشك في أن السلطات السورية ستتوقف عن استخدام الأسلحة الثقيلة أو أن العنف سيتراجع بما يكفي لنظر مجلس الأمن في مسألة تجديد مهمة البعثة لما بعد الثلاثين يوماً المقررة".

وأنهى قرار مجلس الأمن عدة أيام عصيبة من الأنشطة الدبلوماسية في الأمم المتحدة حيث وقفت الولايات المتحدة وحلفاؤها في مواجهة روسيا والصين بشأن كيفية التعامل مع الموقف في سورية مع تصاعد العنف.

واقترح الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون تغيير التركيز في عمل بعثة مراقبي الأمم المتحدة في سورية من مراقبة وقف لإطلاق النار لا وجود له إلى البحث عن حل سلمي للازمة.

ويقول دبلوماسيون إنه لن تكون هناك حاجة لأكثر من نصف المراقبين غير المسلحين لتنفيذ المقترح الذي طرحه بان. ويعود بقية المراقبين إلى بلادهم على أن يكونوا على الأهبة للعودة في أي وقت.



طباعة المقالة

السبت 21 تموز 2012 12:55:45 صباحاً


 

مركز مهارات الأوائل إيبرو مول اسكندرون ACACIA Stylish معهد دار المهندس الأول للبصريات خيال سولا