حـلـب

متصفحك لا يدعم الفلاش

احصل على البلاير

الأكثر قراءة هذا الأسبوع

رياضة محلية : أولمبياد لندن 2012


الرياضيون السوريون متحمسون لرفع اسم بلادهم في لندن



المصدر: وكالات

تتحمس العداءة السورية غفران محمد لمشاركة بعثة سورية رياضية في دورة الألعاب الأولمبية المقررة بعد أيام في لندن، معتبرة "أنه أمر رائع أن نرفع العلم السوري رغم الأزمة".

وتقول غفران (23 عاماً) التي تشارك في الأولمبياد للمرة الأولى في مسابقة 400 متر حواجز لوكالة "فرانس برس": "سنذهب إلى لندن ونرفع العلم السوري ونثبت للجميع أن الأزمة لم تؤثر في تدريباتنا أو عزيمتنا".

وتضيف بتصميم: "ليرَ العالم مشهداً مغايراً للمشهد الذي يرونه على المحطات الفضائية"، وتشدد غفران على أن الرياضيين السوريين "فرضوا أنفسهم بالأرقام التي حققوها ولا منة لأحد علينا"، موضحة أن "تأهلنا تم بفضل حصولنا على أرقام تسمح لنا بالمشاركة وليس عبر دعوة".

وتتدرب العداءة السمراء التي تضج حيوية، لساعتين يومياً كل مساء في ملعب تشرين في وسط دمشق، وتقول وهي تقوم بتمارين اللياقة البدنية: "من الرائع أن نشارك نحن السوريين في ظل هذه الأزمة وأن نرفع العلم السوري ويعزف النشيد الوطني في لندن، سيدرك العالم من خلال مشاركتنا أننا تأهلنا رغم كل الظروف التي تحاك ضد بلدنا".

ويؤكد رئيس البعثة الأولمبية السورية "موفق جمعة" بدوره، أن الرياضيين السوريين جزء من المجتمع السوري الذي يتعرض "لمؤامرة"، مؤكداً أن تحقيقهم لمستويات تؤهلهم للمشاركة في هذا العرس الأولمبي يعبر عن "التحدي وتمسكهم بالوطن وقيادته".

ولم يتمكن جمعة من الحصول على سمة دخول إلى بريطانيا، بسبب إدراج اسمه على لائحة العقوبات الأوروبية ضد عدد من الشخصيات السورية، ويعلق جمعة: "إنها الديمقراطية المزيفة للغرب، أنا مواطن سوري أحب بلدي أعتز بجنسيتي وأعتز بعملي في الجيش السوري".

وستشارك البعثة السورية المؤلفة من 28 شخصاً بينهم عشرة رياضيين، في سبعة ألعاب، وهي البعثة الأكبر لسورية إلى الأولمبياد منذ مشاركتها في أولمبياد موسكو العام 1980.

والرياضيون المشاركون هم أحمد حمشو (فروسية) ووسام سلامانة (ملاكمة) وعهد جغيلي وثريا صبح (رفع الأثقال) ومجد غزال وغفران محمد (ألعاب قوى) وآزاد برازي وبيان جمعة (سباحة) وراية زين الدين (رماية) وعمر حسنين (دراجات).

وتعتبر السباحة بيان جمعة (18 عاماً) أن "المشاركة في الدورة الأولمبية هي حلم لأي رياضي في أي دولة في العالم"، مشيرة إلى أن "هذا الحلم يرتدي أهمية أكبر بالنسبة إلى سورية في ظل هذه الأزمة".

وتضيف بيان التي سبق وشاركت في أولمبياد بكين 2008: "سنقدم كل ما نستطيع لرفع اسم بلدنا في لندن لنظهر صورة مختلفة عن الأزمة"، وتتابع: "سنحاول تجنب السياسة، فنحن رياضيون، ما يهمنا في النتيجة هي رياضتنا ونتائجنا".

ويقول حامل العلم السوري في حفل الافتتاح والمشارك في مسابقة الوثب العالي مجد غزال (25 عاماً): "تأهلنا بأرقامنا هذه المرة خلافاً للمرات السابقة ونستطيع المنافسة في التصفيات والنهائيات.

ويضيف: "سأقدم أفضل ما لدي لتحسين رقمي وترك بصمة عبر مقارعة لاعبين ذوي مستوى عال"، ويؤكد غزال أنه ذاهب إلى الأولمبياد "بدافع وثقة كبيرة وإصرار وعزيمة وإرادة لتحقيق شيء لبلدي".



طباعة المقالة

الاثنين 23 تموز 2012 09:17:52 صباحاً


 

مركز مهارات الأوائل إيبرو مول اسكندرون ACACIA Stylish معهد دار المهندس الأول للبصريات خيال سولا