حـلـب

متصفحك لا يدعم الفلاش

احصل على البلاير

الأكثر قراءة هذا الأسبوع

عين على الصحف : تشرين: فاتورة رمضان.. مصروف الشهر بثلاثة أشهر


فاتورة رمضان.. مصروف الشهر بثلاثة أشهر

د. فضلية: ارتفاع سعر أي مادة غذائية يؤثر على القوة الشرائية للعائلة



صحف محلية
تشرين: دينا غازي عبد

تشكل فاتورة رمضان أزمة جديدة تواجه الأسرة في ظل تصاعد أسعار المواد الغذائية، الأمر الذي يتطلب تعديلاً في سلوك الشراء الخاطئ الذي يفتقر إلى التخطيط ويتجاوز حاجة الأسرة من السلع الاستهلاكية في الشهر الكريم، ومن العوامل التي تشكل ضغوطاً كبيرة على انفاق الأسر.. ارتفاع الحركة الشرائية في هذه الأيام التي تتزامن مع موسم الصيف ودخول شهر رمضان الذي تخصص له الأسرة ميزانية خاصة حيث يتضاعف معدل الإنفاق بسبب ما يتطلبه هذا الشهر من مستلزمات وواجبات عائلية خاصة.

 

قصة كل عام:

حكاية السيدة فاطمة الحكيم "أم رضوان" تتكرر كل عام وفي هذا السياق تقول: تبدأ الأسواق الكبيرة للمواد الغذائية استعداداتها لاستقبال شهر رمضان المبارك حيث تتوافر كل أنواع المواد الأساسية والاضافية..

وأكدت السيدة فاطمة التي تعيش مع أفراد عائلتها الستة في منزل واحد أن أسعار المواد الغذائية غالية الثمن.. وكل عام يطرأ عليها زيادة أكثر من العام الماضي والتجار جشعون حيث لا يراعون ظروف المواطن أبداً.

وتذكر السيدة فاطمة أنها تدخر كل عام من أجل شهر رمضان المبارك نظراً لمصاريفه الكثيرة التي تحتاج إلى ما يقارب 30000 - 35000 ل.س شهرياً ثمن طعام فقط هذا ناهيك عن العزائم والولائم والمناسبات الاجتماعية الأخرى.

 

أسواق وأسعار:

خلال تجوالنا في أسواق المواد الغذائية التقينا بعض المواطنين الذين يحضرون أنفسهم لاستقبال الشهر الفضيل فها هو السيد أسامة نصوح رب أسرة مؤلفة من خمسة أولاد..

يقول: الملاحظ أن أصحاب المحلات يبيعون بأسعار عالية.. فبالرغم من أن جميع أصناف المواد الغذائية متوافرة وبكثرة ولكن أسعارها غالية.. ويتساءل المواطن أسامة نصوح إذا كانت البضائع مرتبة ومنسقة على الرفوف فهل هذا سيزيد من سعرها ويقول أسامة: إن على الدولة مراقبة أسعار المواد الغذائية في صالات العرض والبيع كافة مضيفاً إنه موظف عادي راتبه كراتب أي عامل ولكن مصروفه في شهر رمضان يعادل رواتب ثلاثة موظفين.

أما السيدة يسرا إحسان فتقول: بما أنه شهر الموائد فهو شهر المصاريف الكثيرة والمتعددة... حيث إن كل أسرة تختلف في طريقة تحضيرها للطعام فمنهم من يحضر طبقاً عادياً ومنهم من يتكلف بإعداد وجباته.. فرمضان له طقوسه الخاصة في العلاقات الاجتماعية وصلة الرحم.

 

إحصائيات غير دقيقة:

الدكتور عابد فضليه "الخبير الاقتصادي" يقول: لا توجد إحصائيات دقيقة في رمضان وخارج رمضان.. ولكن من الملموس ومن خلال الواقع أن جميع الأشخاص والأسر التي تلبي طقوس الشهر المبارك تزيد إنفاقها على المواد والسلع الغذائية في هذا الشهر ذلك لأن الصائم يكافئ نفسه بعد ساعات طويلة من الصيام كونه يستحق بعد أن قام بأداء فريضة الصيام كما أن هناك السبب النفسي والفيزيولوجي عبر ما يسمى "بالمنفعة الحدية" والتي تعني أن شدة الرغبة في الاستهلاك تكبر مع الصوم لساعات طويلة وبالتالي فإن منافع السلع الغذائية تكون عالية بعد ساعات من الجوع لذا فهو يشتري غالباً كميات أكبر مما يستطيع أن يستهلك وأنواعاً متعددة قد لا يستطيع استهلاكها بسبب إحساس نفسي وحاجة فيزيولوجية وأيضاً نظراً لارتفاع منافع السلع في حالة الجوع أي (الصيام الطويل).

 

ارتفاع الأسعار في رمضان:

وقد أرجأ الدكتور عابد فضلية ارتفاع الأسعار في رمضان بقوله: ارتفاع الأسعار في شهر رمضان هو مبرر في بعضه وغير مبرر في بعضه الآخر فمثلاً ترتفع أسعار السلع مثل السوائل والعصائر والمشروبات الشعبية بسبب زيادة الطلب عليها وهذا الارتفاع يكون موسمياً في رمضان فقط وهذا أمر مبرر.

أما الجزء غير المبرر في ارتفاع الأسعار فهو استغلال هذا الطلب.. كما أن البعض يبرر لنفسه ارتفاع الأسعار بسبب ازدياد المصروف العائلي في رمضان وخاصة أن شهر رمضان هو التزام ونفقات استثنائية مثل عيد الفطر وغير ذلك.

ويضيف د. فضلية: إن هناك سببين لزيادة انفاق الأسرة في رمضان الأول: متطلبات الغذاء والثاني ارتفاع أسعار الغذاء الرمضاني وخاصة أن حوالي 50% من إنفاق الأسرة السورية ينفق على الغذاء والسلع الضرورية لذلك فإن ارتفاع سعر أي مادة غذائية يؤثر على القوة الشرائية للعائلة بشكل واضح ومباشر.

فمثلاً إذا ارتفعت اسعار السلع الغذائية بمقدار 10% تنخفض القوة الشرائية بنسبة 5%.

ومن الضروري أن ننوه بأن كثيراً من الأسر تدخر للإنفاق أكثر في رمضان والأسر التي لا تستطيع الادخار في رمضان تقلل الطلب على السلع الأخرى غير الغذائية ولا يعتقد أن كثير من الأسر الصائمة وحتى الفقيرة تكون محرومة في رمضان بسبب جمعيات البر والإحسان والهدايا والعطايا التي يبادر بها المحسنون تجاه الفقراء والمساكين.



طباعة المقالة

الاثنين 23 تموز 2012 06:29:13 مساءً


 

مركز مهارات الأوائل إيبرو مول اسكندرون ACACIA Stylish معهد دار المهندس الأول للبصريات خيال سولا