حـلـب

متصفحك لا يدعم الفلاش

احصل على البلاير

الأكثر قراءة هذا الأسبوع

عين على الصحف : القابون الموغلة في التاريخ..


القابون الموغلة في التاريخ تلفظ الغرباء وتستعيد الحياة الآمنة



صحف محلية
الثورة: سامي الصائغ

تتميز منطقة القابون بعذوبة مياهها وصفاء هوائها وطيب بساتينها لذلك نصح الاطباء السلطان سليم حين مرض بإقامة قصر ومصطبة عرفت "بمصطبة السلطان سليم" وزرعها بالكثير من الاشجار المثمرة‏..

‏كالمشمش والتفاح ونقل اليها الورود والزهور الطبية كالختمية وغيرها وتاريخ القابون موغل في القدم يعود الى 10000سنة وعرفت بالارامية «آبونا» ومعناها "مكان تجمع المياه" وحرفت الى إبون واسمها الحالي قابون.‏

واليوم بعدما تعرضت لبعض الخراب جراء الازمة التي تمر بها سورية أصبحت القابون منطقة آمنة وأهلها يعودون إليها تدريجياً بعد عودة الامن والاستقرار إليها.‏

وتلبية للمواطنين قام محافظ دمشق والمدراء المعنيون في المحافظة بجولة اطلاعية امس على أنحاء الحي للوقوف على احتياجات السكان وتسهيل عودتهم الى منازلهم وتأمين الخدمات الضرورية اللازمة من كهرباء وهاتف ومياه اضافة الى المواد الغذائية والتموينية والصرف الصحي وإعادة تأهيل البنى التحتية.‏

‏ودعا المحافظ اهالي القابون الى العودة الى منازلهم بعد ان تم تطهيرها بالكامل مبيناً أن الأضرار التي لحقت بالمحطات الكهربائية قابون /1/ و /2/ و /3/ سيتم اصلاحها ووصل محطة رقم واحد مع المحطة رقم /3/ بشكل مؤقت لتأمين إعادة الإنارة للحي ووعد بعودتها الى العمل بالكامل خلال 72 ساعة.‏

وأشار محافظ دمشق الى وجود اضرار في شبكة المياه واكد على الاسراع باصلاح الشبكة التي تضررت بنسبة 30٪ مضيفاً أن اضرار الصرف الصحي بسيطة.‏

وتحدث أيضاً عن أضرار شبكة الهاتف وأوعز بالمباشرة باصلاحها خلال فترة لا تتجاوز كحد اقصى يوم السبت القادم كما تم الايعاز الى فروع الاستهلاكية والخزن والتبريد لتأمين احتياجات المواطنين بكل المستلزمات الاساسية من خبز وشاي وسكر وزيوت وسمون اما بالنسبة لمادة الغاز ستوزع بالتعاون مع لجنة الحي ودوائر الخدمات الى الاهالي مباشرة.‏

‏وبالنسبة لاعمال الصيانة وازالة الانقاض ستدخل ورشات المحافظة الى المنطقة لازالة كل المخالفات الناتجة عن اعمال التخريب.‏

وركز محافظ دمشق علر الوضع التمويني وعودة تشغيل الافران وتوزيع 1000 ربطة خبز يوميا قبل الافطار وتأمين مادة المازوت للافران الاحتياطية وذلك بالتنسيق مع مدير التموين وختم مؤكدا ان الانتهاء من اعمال الصيانة وتأهيل البنة التحتية سيتم خلال 5 ايام كحد اقصى.‏


مدير التموين: الوقوف‏ على احتياجات المواطنين ميدانياً‏

زياد هزاع مدير تموين مدينة دمشق قال ان الهدف الاساسي من هذه الجولة هو الاطلاع على احتياجات المواطنين خلال هذا الشهر الكريم، وتلبية طلباتهم من جهة الخدمات والمواد التموينية ولاعادة الثقة ما بين المواطن والجهات المعنية بالتحديد بعد انتهاء الازمة وما نتج عنها من امور سلبية اثرت على حياته وخاصة بعد عودة الامان والاستقرار لحي القابون واضاف ان كل ما يتم في هذا المجال يأتي بالتعاون والتنسيق مع المدراء المعنيين بخدمات المواطنين واللجان الشعبية وفي اطار تنفيذ تعليمات السيد المحافظ.‏


المخابز الآلية: 250طن خبز يومياً‏ والعمل على مدار الساعة‏

معن خضور مدير فرع دمشق للمخابز الالية قال نعمل على مدار الساعة بطاقة انتاجية حوالي 250 طنا يوميا في هذه الازمة اما في الاحوال العادية فإن انتاجنا هو 175 طنا يوميا وبالنسبة للمواد الاولية الداخلة في صناعة الخبز من خميرة ومازوت وملح فهي متوفرة لكن هناك صعوبة في وصولها الى الافران والطحين متوفر والمخزون الاستراتيجي متوفر لمدة 10 ايام وتكمن الصعوبة في وجود نقص في عمال المطاحن بسبب ان سكنهم في مناطق ساخنة ويتعذر وصولهم الى مكان عملهم.‏

والان بالنسبة للافران الاحتياطية والخاصة تعمل بوتيرة عالية لسد الثغرة التي حصلت في اليومين الماضيين.‏


أبناء القابون: تحية لحماة الديار‏

المواطن محمد علي العبد الله من أهالي حي القابون قال: لاحظنا اليوم عودة الكثير من أهالي الحي إلى منازلهم وما يجعلنا نشعر بالارتياح هو تأمين حاجياتنا من خلال سيارات الخبز والمواد الاستهلاكية التي تطرحها بسعر الجملة وحقيقة لولا وجود حماة الديار لما عدنا إلى منازلنا نحن وعائلاتنا وأطفالنا.‏

المواطن خالد دسوقي من أهالي الحي قال: الأمور مطمئنة بوجود قواتنا المسلحة ومحافظة دمشق قامت اليوم بتوزيع المواد الغذائية والخبز بشكل أساسي.‏

السيدة أم محمد سمسمية من السيدات العائدات إلى الحي هي وأطفالها قالت: نشكر الله ونتحسر على هذه الأيام التي مرت واليوم بوجود الجيش أصبح الوضع آمناً ويبشر بعودة الحياة الطبيعية إلى هذا الحي.‏

المواطن أبو ياسر من أهالي الحي قال: بعد تطهير المنطقة وعودة الهدوء إليها قمنا بشراء حاجياتنا من السيارات الموجودة في الحي والتابعة إلى مؤسسات الدولة ونأمل أن تكون الأمور بأحسن حال بعد دخول ورشات الصيانة لإعادة تأهيل الحي.‏


الخزن: سيارات جوالة‏ لتأمين المواد الغذائية‏

خلدون الحسن مدير فرع دمشق للخزن والتسويق قال إن اسطول سيارات مؤسسة الخزن منتشرة في كافة أنحاء حي القابون وهو محمل بجميع المواد الغذائية التي يحتاجها المواطن وحسب تعليمات محافظ دمشق وبعد جولة اطلاعية على أنحاء الحي قام المواطنون بشراء حاجياتهم وبسعر الجملة وشملت تشكيلة سلعية متنوعة تلبي احتياجاتهم.‏


الاستهلاكية: توزيع الغاز‏ بالتعاون مع لجان الأحياء‏

فادي صقر مدير فرع دمشق للمؤسسة الاستهلاكية قال: إن سيارات الاستهلاكية وكعادتها وبموجب تعليمات محافظ دمشق تقوم بتوزيع المواد الاستهلاكية الأساسية على المواطنين في حي القابون لبث الثقة بين المواطنين ومؤسسات الدولة وتحتوي السيارات التي تجول في جميع أحياء المنطقة على المواد التحويلية والمياه المعدنية وأساسيات المواد الغذائية من سمون وزيوت ومعلبات وجميعها تباع بسعر الجملة وكل سيارة تحتوي على 13 طناً من المواد الغذائية، وفيما يتعلق بمادة الغاز قال صقر: إن المادة ستوزع على الأهالي الموجودين في الحي كما في باقي الأحياء بالتعاون مع اللجان الشعبية ومجلس البلدية والفرق الحزبية.‏


فريق دمشق التطوعي‏ يداً بيد لإعادة البسمة للشام‏

قامت مجموعة من شباب وشابات فريق دمشق التطوعي بحملة نظافة لشوارع حي القابون ومساعدة الأهالي وتشجيع المواطنين ورفع كاهل التعب عن نفوسهم لعودتهم إلى منازلهم.‏

‏المتطوعة صفاء من فريق العمل قالت: نحن موجودون دائماً مع أهالي الشام نقدم لهم المساعدة ونمد لهم يد العون لإعادة البسمة للشام وأهلها.‏

- المتطوع هيثم من فريق العمل قال: سنحاول بكل طاقاتنا مساعدة أهل القابون وتنفيذ برنامج حملة نظافة للأحياء المتضررة من جراء عمليات التخريب التي شهدتها في الأيام السابقة ونقدم المساعدة لأهالي الحي ونشجع المواطنين على العودة إلى منازلهم وتخفيف معاناتهم وسنعمل على مساعدة عمال النظافة في عملهم حتى ترحيل القسم الأكبر من القمامة وتنظيف الشوارع.‏



طباعة المقالة

الثلاثاء 24 تموز 2012 09:11:43 صباحاً


 

مركز مهارات الأوائل إيبرو مول اسكندرون ACACIA Stylish معهد دار المهندس الأول للبصريات خيال سولا