حـلـب

متصفحك لا يدعم الفلاش

احصل على البلاير

الأكثر قراءة هذا الأسبوع

رياضة عالمية : أولمبياد لندن 2012


صراع إسباني برازيلي على ذهبية القدم الأولمبية



المصدر: وكالات

ستكون الملاعب الإنكليزية مسرحاً لمباريات من العيار الثقيل في مسابقة كرة القدم للرجال ضمن أولمبياد لندن 2012 والتي تنطلق الخميس، أي قبل يوم واحد من الافتتاح الرسمي للألعاب.

وإذا كانت إسبانيا قد طبعت العصر الحالي بطابعها الخاص عبر منتخبها الأول من خلال تحقيقه إنجازاً تاريخياً بفوزه بكأس أوروبا 2008 و2012 وكأس العالم 2010 عبر جيل ذهبي من اللاعبين الموهوبين، فإن أولمبياد لندن قد يشهد استمرار المد الإسباني لمنتخب دون 23 عاماً.

لكن البرازيليين أصحاب الصولات والجولات وألقاب كأس العالم الخمسة "رقم قياسي"، لم يستسيغوا كثيراً مقولة إن إسبانيا تقدم أفضل كرة قدم في التاريخ وإن منتخبها الحالي هو الأفضل أيضاً، وستكون الألعاب الأولمبية بالتالي المكان الأمثل لعودة سحرهم إلى الملاعب قبل نحو عامين من استضافتهم نهائيات كأس العالم.

وخفت بريق الكرة البرازيلية في الأعوام الماضية بعد غياب نجوم بارزين أمثال رونالدو وريفالدو ورونالدينيو، لكن الآمال معقودة الآن على نجم المنتخبين الأولمبي والأول نيمار الذي تحول إلى مادة سجالية بين البرازيل والأرجنتين بعد تشبيهه بالنجم ليونيل ميسي.

ويشارك في المسابقة 24 منتخباً وزعوا على أربعة مجموعات تضم الأولى بريطانيا والسنغال والإمارات والأوروغواي، والثانية المكسيك وكوريا الجنوبية والجابون وسويسرا، والثالثة البرازيل ومصر وبيلاروسيا ونيوزيلندا، والرابعة إسبانيا واليابان وهندوراس والمغرب.

ويتأهل أول منتخبين من كل مجموعة إلى ربع النهائي، على أن تقام المباراة النهائية في 11 آب المقبل على إستاد ويمبلي الشهير.

وإذا كانت إسبانيا قد نالت شرف الفوز بالميدالية الذهبية على أرضها في برشلونة عام 1992، فإن منتخب البرازيل لا يزال يحصد الفشل على الصعيد الأولمبي، وتبقى أفضل إنجازاته الميدالية الفضية.

ويضم منتخب إسبانيا ثلاثة لاعبين من المتوجين أبطالاً لأوروبا بشكل رائع، هم: خوردي ألبا وخوان ماتا وخافي مارتينيز، ولم يتردد المدرب لويس ميلا باستدعاء ألبا بعد أن فرض نفسه أساسياً في كأس أوروبا، ما دفع برشلونة إلى ضمه من فالنسيا.

ومن الأسماء البارزة في التشكيلة الإسبانية أيضاً دافيد دي خيا حارس مرمى مانشستر يونايتد الإنكليزي، وأوريول روميو لاعب وسط تشلسي الإنكليزي، وإيكر مونياين لاعب وسط أتلتيك بلباو وكريستيان تيللو مهاجم برشلونة.

على الملعب الآخر، سيحاول منتخب البرازيل إحراز اللقب الأولمبي للمرة الأولى في تاريخه بقيادة نيمار الذي يعول عليه البرازيليون آمالاً كبيرة ليس في لندن فقط بل أيضاً في مونديال 2014.

وتوحي التشكيلة البرازيلية بجدية مينيزيس في السعي إلى الذهبية الأولى، ما سيشكل دفعة قوية للبرازيل لاستعادة بريقهما والتخطيط جيدا لكأس عالم سادسة على أرضها وبين جمهورها العاشق لكرة القدم.



طباعة المقالة

الخميس 26 تموز 2012 11:55:08 صباحاً


 

مركز مهارات الأوائل إيبرو مول اسكندرون ACACIA Stylish معهد دار المهندس الأول للبصريات خيال سولا