حـلـب

متصفحك لا يدعم الفلاش

احصل على البلاير

الأكثر قراءة هذا الأسبوع

مجتمع مدينتنا : الإفراج عن د. جمال طحان


بعد خمسة أشهر على اعتقاله... الإفراج عن د. جمال طحان اليوم



مدينتنا- خاص

علمت مدينتنا أنه تم اليوم الإفراج عن د. جمال طحان الكاتب والمفكر السوري المعروف، وذلك بعد اعتقال دام أكثر من خمسة أشهر تنقل خلالها بين حلب ودمشق، حيث وصل عصر اليوم إلى منزله قادماً من دمشق عبر الطائرة.

وكان د. جمال طحان قد اعتقل من منزله يوم الثلاثاء 19\7\2011، ليقتاد إلى أحد المقار الأمنية في حلب، وبقي معتقلاً فيه لعدة أسابيع، تدخل خلالها عدد من الشخصيات المعروفة في حلب للإفراج عن الطحان، واستطاع بعضهم مقابلته داخل المعتقل، وعلمت مدينتنا من مصادر خاصة أن قضية الطحان وصلت حتى رئيس الجمهورية للإفراج عنه، مع وعود متكررة من مختلف الجهات لإطلاق سراحه.

وبعد فترة قضاها الدكتور طحان في حلب، نقل إلى دمشق، دون أن تفلح المساعي المتكررة للإفراج عنه.

ومع طول بقاء الدكتور طحان في المعتقل، وهو المريض بالسرطان، نشرت بعض المواقع والقنوات الفضائية منذ أسابيع خبراً عن وفاته، كما أصدرت بعض الجهات الحقوقية بياناً تطالب فيه بالكشف عن مصيره.

الخبر السابق دفع عائلة الدكتور الطحان للتوجه إلى محافظ حلب، مطالبين بمعرفة مصيره، وبالفعل قام محافظ حلب بحجز بطاقتي طائرة لابن الدكتور الطحان وزوجته إلى دمشق، مع ترتيب موعد للقائه داخل المعتقل.

لتتمكن العائلة من رؤية الدكتور جمال أخيراً، بعد خمسة أشهر من اعتقاله مرتدياً نفس (الكلابية) الصيفية التي اعتقل بها، دون أن يعرف أحد بعد التهمة الحقيقية الموجهة للطحان، سوى أنه مؤلف كتاب (عودة الكواكبي) وهو إعادة طبع لكتاب (طبائع الاستبداد).

الوجهة القانونية للاعتقال:
د. جمال طحان لدى وصوله إلى مطار حلب بعد ظهر اليومحول شرعية اعتقال الطحان وفق القوانين السائدة في سورية، يقول المحامي أمين عبد اللطيف: "كان يجب على الجهة الأمنية أن تعرضه قبل يوم الثلاثاء 26\7\2011 على القضاء، ولكنها لم تفعل، وفي كل الأحوال يجب أن تفرج عنه قبل 19\9\2011، وذلك لاستكمال مدة الشهرين، وهي المدة القصوى في التوقيف الاحتياطي".

ويشير عبد اللطيف، أن "الجهات الأمنية التي لا يثبت لديها بالتحقيق تهمة للمعتقل، تكون وقعت في مشكلة دستورية وقانونية، الأمر الذي يؤدي في أغلب الأحيان إلى إطالة أمد الاعتقال".

وحول القوانين المتعلقة بهذا الصدد يقول عبد اللطيف "إن عدم عرض الموقوف على القضاء ضمن الفترة القانونية، تجعل الجهة التي اعتقلته ترتكب جرم حجز الحرية، لولا وجود المادة 16 من مرسوم أمن الدولة رقم 14 لعام 1969، والتي تحظر على القضاء محاكمة عناصرها ما لم يوافق مدير الإدارة، كما أكدت نفس المضمون المادة 74 من قانون التنظيمات الداخلية لأمن الدولة بالمرسوم 549\1969.
وبصدور المرسوم 64\2008 اختص القضاء العسكري بمحاكمة عناصر الشرطة والأمن السياسي في حال تمت الموافقة على محاكمتهم".

د. جمال طحان:
يحمل الدكتور الطحان دكتوراه في الفلسفة، وكان قد عمل مدرساُ في ثانويات حلب ومعاهدها وجامعاتها، وعمل كاتباً في صحيفتي تشرين والجماهير، وشغل منصب المدير الإداري لجمعية العاديات في حلب، والمدير الإعلامي لمهرجان "حلب عاصمة الثقافة الإسلامية".

شارك الدكتور الطحان في عدد من الندوات والمحاضرات الفكرية في عدد من الدول العربية والإسلامية، ونشر له ما يزيد عن ألف مادة بين دراسة ونقد وقصة في عدد من الدوريات العربية.

كما نال الدكتور طحان عدداً من الجوائز المحلية والعربية، ونشر له عدد من المطبوعات.

اعتقل الدكتور جمال طحان يوم الثلاثاء 19\7\2011 من منزله بحلب، وأفرج عنه يوم الجمعة 23\12\2011، والدكتور جمال طحان مصاب بمرض السرطان ويخضع لبرنامج علاجي توقف مع اعتقاله.



طباعة المقالة

الجمعة 23 كانون أول 2011 03:42:10 مساءً


 

مركز مهارات الأوائل إيبرو مول اسكندرون ACACIA Stylish معهد دار المهندس الأول للبصريات خيال سولا