حـلـب

متصفحك لا يدعم الفلاش

احصل على البلاير

الأكثر قراءة هذا الأسبوع

سياسة : هجوم لم يقع...


بعد قصف موقع في دير الزور

"إسرائيل" كانت تستعد لهجوم من سورية وحزب الله نهاية عام 2007



المصدر: صحف - وكالات

كشف القائد السابق للجبهة الشمالية للجيش الإسرائيلي اللواء "غادي آيزنكوت"، خلال شهادته أمام المحكمة، عن أن الجيش الإسرائيلي استعد في نهاية 2007 لهجوم من جانب سورية وحزب الله.

وجاءت أقوال "آيزنكوت" خلال شهادته من قبل الدفاع، في قضية تنظر فيها المحكمة العسكرية في مقر وزارة الحرب في تل أبيب، ضد ثلاثة ضباط على خلفية حادث وقع أثناء تدريبات عسكرية في 12 /11 /2007 وقتل خلاله جندي من قوات الاحتياط.

وقالت صحيفة "معاريف" أمس، إنه على الرغم من أن "آيزنكوت" لم يُشر إلى أسباب التوتر بين الجانبين، إلا أنه يُرجح أن خلفية ذلك كان مهاجمة الطيران الحربي الإسرائيلي لموقع دير الزور السوري، وتدميره في الشهر التاسع من عام 2007 ونقلت عن "آيزنكوت" قوله "إن الجيش الإسرائيلي رفع حالة الاستنفار في صفوف قواته بشكل كبير جداً، وأجرى تدريبات لقواته على سيناريو حربي".

وقال آيزنكوت خلال شهادته إن "احتمال اندلاع حرب مع سورية قائم، ولا أقول إن هذا احتمال كبير جداً، لكن تقويماتنا - وهذا تقديري أيضاً - هي أننا قد نتدحرج إلى حرب في الجبهة السورية واللبنانية".

وأشارت الصحيفة إلى أن أقوال آيزنكوت، الموجود حالياً في فترة دراسة، ومرشح لمنصب نائب رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، جاءت خلال رده على سؤال حول الأجواء التي كانت سائدة في قيادة الجبهة الشماليّة التي كان قائدها خلال وقوع الحادث أثناء التدريب.

وأضاف أنه في نهاية العام 2007 "قمنا بتغيير سلم الأولويات وخطط التدريبات العسكرية المكثفة التي تجاوزت المستوى المخطط له، وكان التشديد بالنسبة لي على وحدات الاحتياط في الجبهة السورية"، مشيراً إلى أن الجيش الإسرائيلي قلّل من التدريبات خلال الأعوام 2000 - ،2006 وأنه "كانت هناك حاجة لسد الفجوات".

وتعني أقوال آيزنكوت أن الجيش الإسرائيلي كان في حالة تأهب في الجبهة السورية واللبنانية بعد عام تقريباً من انتهاء حرب لبنان الثانية وقبل البدء بسلسلة طويلة من التدريبات عقب استخلاص العبر من إخفاقاته في هذه الحرب.

يذكر أن إحدى الوثائق الأميركية المسربة عبرموقع ويكيليكس الالكتروني كشفت عن أن رئيس جهاز الاستخبارات الإسرائيلي الخارجي "الموساد" السابق "مائير داغان" أبلغ مستشارة الرئيس الأميركي للأمن القومي السابقة " فرانسيس برغوس تاونسند" في شهر يوليو العام 2007 أن "إسرائيل" لن تقصف موقع ديرالزور، لكن إسرائيل قصفت الموقع بعد ذلك بشهرين.

ووفقاً للوثيقة الأميركية التي نشرها موقع "يديعوت أحرونوت" الالكتروني فإن داغان قال للمسؤولة الأميركية إنه لا توجد لدى "إسرائيل" أية نية بشن هجوم.

وأضاف داغان أن "سورية تتوقع هجوما إسرائيلياً ضدها ورفعت مستوى جهوزيتها". وادعى داغان أنه على الرغم من أنه ليس مخططاً لتنفيذ غارة كهذه إلا أنه يتوقع أن يؤدي رد سورية على أي حادث صغير إلى تصعيد سريع".



طباعة المقالة

الاثنين 16 كانون ثاني 2012 10:43:46 مساءً


 

مركز مهارات الأوائل إيبرو مول اسكندرون ACACIA Stylish معهد دار المهندس الأول للبصريات خيال سولا