حـلـب

متصفحك لا يدعم الفلاش

احصل على البلاير

الأكثر قراءة هذا الأسبوع

سياسة : روسيا تواصل تقريب المسافة بين البلدين...


الروسيّة "تشاريوت" تصل سوريّة... وقلق أمريكي من 80 طنّاً من الأسلحة تحملها السفينة



المصدر: صحف - مواقع - وكالات

وصلت السفينة الروسية "تشاريوت" ميناء طرطوس السوري الخميس، بعد أن أفرجت السلطات القبرصية عنها، والتي كانت قد احتجزتها لفحصها.

ونقلت صحيفة "حريت" التركية عن مصدر تركي قوله "إن سفينة "تشاريوت" الروسيّة التي احتجزتها السلطات القبرصيّة لأنها تحمل "شحنة خطيرة" إلى سورية ثم أفرجت عنها، وصلت إلى ميناء طرطوس السوري أمس الخميس.

وأفادت تقارير إعلامية في وقت سابق - حسب موقع دنيا الوطن - بأن سفينة "تشاريوت"، التي غادرت ميناء سان بطرسبورغ الروسي في التاسع من كانون الأول، تحمل 60 طناً من الذخيرة، وكانت متوجّهة إلى سوريّة، ورست في قبرص الثلاثاء الماضي بسبب ارتفاع مستوى الأمواج، واحتجزتها السلطات القبرصية لفحصها، ثم أفرجت عنها بعد تقديم تطمينات بأنها ستغير وجهتها.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية سلجوق أونال: "إن السفينة الروسية التي كانت قد توقفت في قبرص دون إعلان مسبق، وهي محملة بأطنان من الذخائر، وصلت إلى ميناء طرطوس".

وأفاد أونال بأن البحرية التركية علمت أن السفينة الروسية رست في الميناء السوري أمس الخميس.

وفي السياق ذاته أعربت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية "فيكتوريا نولاند" عن قلق واشنطن من وصول سفينة روسيّة تحمل 80 طنّاً من الأسلحة والذخائر إلى سورية.

وقالت "نولاند" - حسب صحيفة الأهرام - خلال الموجز اليومي للخارجية الأمريكية "إن واشنطن تتابع هذا الموضوع مع روسيا وقبرص".

فيما أكدت مصادر روسية في وقت سابق وصول سفينة "تشاريوت"، التي أبحرت منذ أكثر من شهر من سواحل مدينة سانت بيترسبيرج، إلى سواحل مدينة طرطوس السورية.

يذكر أن السفينة الروسيّة مسجّلة لصالح شركة "ويستبيرغ أل تي دي" في سان بطرسبورغ، وقالت الشركة المالكة إن السفينة التي يقودها طاقم روسي - أوكراني، وتم احتجازها في قبرص لفحصها في وقت سابق من الأسبوع الجاري، تواصل رحلتها في المياه المحايدة بالبحر المتوسط، مؤكدة سلامة الشحنة التي تحملها السفينة.


والسفينة "تشاريوت" تحمل ما تعود ملكيته إلى شركة "روس أوبورون أكسبورت" التي تدير غالبية الصادرات الروسيّة من الأسلحة والتقنيات العسكرية.

وتعارض روسيا فرض عقوبات على سورية، وبالأخص حظر تصدير الأسلحة، وتستمر في تنفيذ عقود توريد الأسلحة والتقنيات الحربية إلى دمشق، وحصلت سورية في نهاية العام الماضي على منظومات "باستيون" الصاروخية لخفر السواحل بالإضافة إلى صواريخ "ياخونت".

وكانت وكالة الأنباء السورية سانا نقلت في وقت سابق نبأ وصول سفن حربية روسية إلى ميناء طرطوس.

وتتألف مجموعة السفن الروسية من حاملة الطائرات "الأميرال كوزنيتسوف" وسفينة أسطول الشمال "الاميرال تشابانينكو" المضادة للغواصات، وسفينة خفر السواحل "لادني" وناقلة الوقود "لينا".

وقال العقيد البحري "ياكوشين فلاديمير" رئيس الوفد العسكري الروسي الذي يزور محافظة طرطوس "إن وصول السفن البحرية الروسية إلى مياه سورية، يأتي في سياق تقريب المسافات بين البلدين وتعزيز أواصر العلاقة والصداقة التي تجمع بين البلدين".

ويعتبر ميناء طرطوس مركزاً لخدمات الإدامة والتموين للأسطول البحري الروسي.

فيما اعتبر آخرين أن وجود السفن الروسيّة في ميناء طرطوس السوري ما هو إلا رسالة مشفّرة، لكل من ينوي التدخل عسكريّاً في الشؤون السوريّة، وعلى رأسها تركيا وأوربّة.



طباعة المقالة

الاثنين 16 كانون ثاني 2012 10:36:32 مساءً


 

مركز مهارات الأوائل إيبرو مول اسكندرون ACACIA Stylish معهد دار المهندس الأول للبصريات خيال سولا