حـلـب

متصفحك لا يدعم الفلاش

احصل على البلاير

الأكثر قراءة هذا الأسبوع

أخبار الشركات : غوغل تدعم التعليم والتكنولوجيا


"غوغل" تحارب الرقّ المعاصر



المصدر:مدينتنا

غوغلأدخلت شركة "غوغل Google، صاحبة محرك البحث الشهير الذي يحمل اسمها، تحديثات على منحٍ قيمتها 40 مليون دولار، تقدّمها الشركة للتعليم والتكنولوجيا والقضاء على أشكال الرقّ المعاصر.

ويقدر أن 27 مليون شخص دُمّرت حياتهم بأثر من الرقّ والإتجار بالبشر.

لذا، قرّرت "غوغل" تمويل مجموعات تتعاون في ما بينها لمعالجة تلك المشكلة، منها مؤسسات "بعثة العدالة الدولية" ("إنترناشيونال جاستس ميشن" International Justice Mission) و"مساعدة الفعل" ("أكشن إيد" Action Aid) و"ثقة" ("تراست" Trust).

وتعاونت هذه المؤسسات مع "هيئة الإذاعة البريطانية" ("بي بي سي") للعمل في شكل مباشر مع الحكومات المحلية من أجل إيقاف السخرة ومحاصرة مالكي العبيد، وتوثيق حالات الإساءة إلى الرقيق، وتحرير الأفراد المأسورين في ربقة الرقّ مع أسرهم، مع تزويدهم بفرص لإعادة التأهيل والتدريب.

كما تُسهل "غوغل" التواصل مع هذه المؤسسات عبر أدوات مثل "سلافري فوت برنت كالكِلايتور" Slavery Footprint calculator و "ناشيونال ترافيكنغ هوت لاين" National Trafficking Hotline.

في السياق عينه، قرّرت "غوغل" تمويل 16 برنامجاً في العلوم والتقنيات والهندسة والرياضيات وتعليم الفتيات، منها مؤسستان بريطانيتان تعملان على إثراء التجارب التعليمية لدى الشباب في المناطق المحرومة.

وتُقدّم "غوغل" دعماً للبرامج التي تركز على تعليم الفتيات في الدول النامية، لأنها تحسّن فرص نجاحهن وأسرهن والمجتمع بأسره. لذا، أعطت مِنَحاً إلى "الأكاديمية الأفريقية لإعداد القادة"African Leadership Academy، التي تقدّم منحاً دراسية للأفريقيات المتميّزات دراسياً.

وفي السياق نفسه، تدعم "غوغل" مؤسسة "المعهد الأفغاني للتعليم"Afghan Institute of Learning، الذي أنشأ مدارس لمحو الأمية للنساء والفتيات في المجتمعات الريفية الأفغانية. وتستخدم هذه المجموعات وما يماثلها المنح لتعليم ما يزيد على 10 آلاف فتاة في الدول النامية.

وفازت بمنحة مُشابهة مؤسسة "فيتانا" Vittanna المالية التي تهتم بقروض الطلاب في البلاد النامية. وذهبت منحة مماثلة إلى مؤسسة "كود أوف أميركا" Code of America المختصّة في تقديم "الويب" إلى القطاع العام. وتعمل "كود أوف أميركا" على تنمية مشاريع قابلة للتطور بهدف رفع مستوى الشفافية وتشجع المشاركة المدنية.

وأُعطيَت منحة مماثلة لمؤسسة "سويتش بورد"Switch Board، التي تعمل مع الشركات المحلية في الهواتف النقّالة، لمساعدة العاملين في الرعاية الصحية في أفريقيا على إنشاء شبكات للتواصل في صورة مجانية.



طباعة المقالة

الثلاثاء 07 شباط 2012 06:40:26 مساءً


 

مركز مهارات الأوائل إيبرو مول اسكندرون ACACIA Stylish معهد دار المهندس الأول للبصريات خيال سولا