حـلـب

متصفحك لا يدعم الفلاش

احصل على البلاير

الأكثر قراءة هذا الأسبوع

عين على الصحف : الثورة: إمبراطوريات الإعلام الصهيوني


إمبراطوريات الإعلام الصهيوني



صحف محلية
الثورة: د. هزوان الوز

للإعلام الصهيوني منذ نشأة الكيان الإسرائيلي أساليب مختلفة يستخدمها في خدمة أطماعه وأهدافه في فلسطين.

فلقد تركز الإعلام الصهيوني منذ نشأته على مراكز الثقل السياسية العالمية، أي في البداية على أوروبا ثم بعد ذلك على أميركا الشمالية، وبما أن الحركة الصهيونية قد ربطت نفسها منذ البداية بالدول الكبرى وطموحاتها وأطماعها السياسية والاقتصادية، فقد حرصت على أن تحافظ على علاقة خاصة بهذه الدول صاحبة القرار السياسي، وعملت الدعاية الصهيونية على أن تدعم سياسة الحركة الصهيونية المرتبطة بأطماع هذه الدول ليس على الصعيد السياسي فحسب، بل على صعيد الإعلام أيضاً.

لقد جعل الإعلام الصهيوني (من خلال نشاطه وتركيزه على التأثير على الرأي العام في تلك البلدان)، من الرأي العام رافداً وداعماً لسياسة الدولة المؤيدة للأهداف الصهيونية والمتفقة مع الأهداف الاستيطانية الصهيونية.‏

ولا شك بأن الأساليب الإعلامية المختلفة التي ينتهجها الإعلام الصهيوني هي دليل واضح على أن الحركة الصهيونية هي من الحركات القليلة في هذا العالم التي أحسنت استخدام سلاح الإعلام، وسخرته لكي يصبح أداة قوية ومؤثرة في أيديها.‏

والأساليب المستعملة في الإعلام الصهيوني كثيرة ومتشعبة ومتداخلة مع بعضها البعض، ولكن جميعها تفي بالغرض المطلوب سواء كان على صعيد الابتزاز أو الاستعطاف، أو أسلوب المناورة.

ويرجع نجاح الدعاية الصهيونية إلى عدة عناصر:‏

* تعدد المنظمات الدعائية وتنوعها وضخامة عددها واعتمادها التخطيط العلمي.‏

* تقوم الدعاية الصهيونية بتوظيف أعضاء الجماعات اليهودية في الغرب، فهم يشكلون جزءاً عضوياً داخل الجسد الغربي على رغم استقلاله النسبي، ومن ثم تبدو الدعاية الصهيونية كما لو أنها ليست وجهة نظر دولة أجنبية وإنما تعبير عن مصالح أقلية قومية.‏

*غياب الدعاية العربية وفجاجتها في كثير من الأحيان.‏

ولكن السبب الحقيقي والأول لنجاح هذه الدعاية، هو أن "إسرائيل" كيان وظيفي أسسه التشكيل الحضاري والإمبريالي الغربي ليقوم على خدمته، ولذا فهي تحظى بكثير من التعاطف، لأن بقاءها كقاعدة للاستعمار الغربي جزء من الإستراتيجية العسكرية والسياسية والحضارية للعالم الغربي.‏

ولمعرفة مدى سيطرة الإعلام الصهيوني على معظم وسائل الإعلام، و شبكات التلفزة، وشركات الإنتاج التلفزيوني والسينمائي، وخاصة في الولايات المتحدة الأميركية أبيّن للقارئ هذه المعلومات عن أهم الشركات التي تسيطر على الرأي العام في أميركا والعالم: cbs tv يرأسها الصهيوني "لاري تيش" الذي قام بشراء أغلب أسهم هذه المحطة، وبعدها أصبح كل العاملين بهذه المحطة من الصهاينة! ABC يملكها كل من: " تيد هيرببرت"، "ليوناردو جولدنسن"، "ستو بولمبرج"، وجميعهم من الصهاينة.‏

NBC يملكها: "ليونارد جروسمان"، "إيرفين سيجليشتين"، "براندن تاتريكوف"، وجميعهم من الصهاينة.‏

DISNEY يرأسها كل من: "مايكل آيسنر"، "مايكل أوتفيز" و"كاراتي شامب"، وجميعهم من الصهاينة.‏

SONY GROPE شركة سوني للإنتاج الفني في أميركا يرأسها "جون بيترز"، "بيتر جربر"، وهما صهيونيان.‏

COLUMBIA PICTURES اشتراها "جون بيترز"، "بيتر جربر" واللذان يسيطران على شركة سوني، ويرأسها "بيتر كاوفمان" وهو صهيوني.‏

TRI-STAR حدث لها ما حدث لشركة كولومبيا، حيث قام اليهوديان "جون بيترز"، "بيتر جربر" بشرائها لتكوين إمبراطورية إعلامية كبيرة في هوليوود.‏

METRO-GOLDWYN-MAYE تملكها أسرة "ماير" اليهودية، ويرأسها: "كيرك كوركوريان"، "فرانك مانشو"، "آلان لاد" وجميعهم من الصهاينة.‏

MCA يملكها ويرأسها "لوويسرمان" وهو صهيوني‏.

UNIVERSAL PICTURES يملكها ويتحكم فيها اليهود بنسبة 100٪ ومنهم "لوويسرمان" ويرأسها "سيدني شاينبرج" و"توماس بولاك" وهما من الصهاينة.‏

FOX TV يملكها الصهيوني "باري ديلر".‏

20TH CENTURY FOX يرأسها الصهيوني "بيتر شيرنين".‏

PARAMOUNT COMM يرأسها "مارتن دافيز" وهو صهيوني.‏

WARNER BROSS تملكها أسرة "وارنر" اليهودية، ويرأسها اليهوديان "جيرالدليفين"، "ستيفين روس".‏

MTV يرأسها "زومنر ريد ستون" وهو صهيوني‏.

EMI RECORDS يرأسها الصهيوني "شارلز كوبلمان".‏

CAPITOL RECORDS يرأسها الصهيوني "غاري هيرتش".



طباعة المقالة

الخميس 01 آذار 2012 11:07:30 صباحاً


 

مركز مهارات الأوائل إيبرو مول اسكندرون ACACIA Stylish معهد دار المهندس الأول للبصريات خيال سولا