حـلـب

متصفحك لا يدعم الفلاش

احصل على البلاير

الأكثر قراءة هذا الأسبوع

عين على الصحف : البعث: الصرف الصحي في ريف دمشق..


الصرف الصحي في ريف دمشق



صحف محلية
البعث: عبد الرحمن جاويش

للصرف الصحي في ريف دمشق حكايته فهو يختال مزهواً بين التجمعات السكانية مشكلاً مستنقعات، ناشراً الأوبئة والأمراض والروائح والحشرات وكل ما يخطر على بالكم وما يحضر- أما التعديات على أقنية الصرف الصحي والتي في أغلبها مكشوفة فهي مستمرة حيث تسقى منها المزروعات دون أي رادع أخلاقي ويعتبون علينا كصحافة أننا نكتب عن الصرف الصحي، والتلوث ونعود لنؤكد أن ما نقوله وما نكتبه ما هو إلا جزء بسيط مما يحدث نعلم أن مشاكل الصرف الصحي لا تنحصر بوزارة أو مديرية أو محافظة أو بلدية بل المشاكل أكبر بكثير.

وهي تحتاج لتضافر جهود المعنيين كافة وهذا لا يكون إلا بالمصارحة والحقيقة وبعيداً عن المواربة، فالمعالجة تكون بإعلان المشاكل أولاً ثم وضع التصورات و المقترحات للحل ونسأل من يعنيه الأمر: فلماذا التأخير بتنفيذ مشاريع الصرف ومحطات المعالجة، فالكثير من الأحياء بلا صرف صحي ومشاهدات لا تسر الخاطر هذا هو عنوان من مناطق ريف دمشق من أين نبدأ والمصيبة واحدة، مثالاً مناطق السبينة وداريا وحرستا والزبداني وخان الشيح وعدرا، فإن الكثير من مصبات الصرف الصحي لم تصل إلى محطة عدرا وتروى بها الأراضي ما يشكل كارثة بيئية. والكثير يطالبون بوجود مخطط إقليمي شامل لمرفق الصرف الصحي لتحديد الأولويات للمناطق الأشد تلوثاً، وهذا ما يسبب التأخر في تنفيذ مشاريع الصرف الصحي.



هل تستكمل؟
محطات معالجة مياه الصرف الصحي التي بوشر بتنفيذها في بعض المناطق قفزة نوعية باتجاه وضع حد نهائي للأضرار الناجمة عن مياه مجاري الصرف الصحي التقليدية والحالية والتي تؤثر سلباً على المياه الجوفية والزراعات والبيئة سوف تساهم في التوجه الهادف إلى المحافظة على المصادر المائية وترشيد استعمالاتها لسد العجز الحاصل في الاحتياجات المائية لمحافظتي دمشق وريف دمشق والذي تسببه الأحوال المناخية التي أدت إلى انخفاض منسوب الأحواض المائية ولكن الذي نأمله هو أن يكون التنفيذ مراعياً للشروط الفنية إزاء ذلك.

وتؤكد مؤسسة مياه الشرب والصرف الصحي بريف دمشق أن محافظة ريف دمشق قامت مؤخراً بتكليف إحدى الوحدات الجامعية لتقوم بتحديث دراسة إحدى عشرة محطة معالجة علماً أن 9 محطات قيد التنفيذ حالياً من قبل مؤسسة المياه ومحطتين قيد إعادة الدراسة من قبل إحدى الوحدات الجامعية، كما قامت المحافظة بالتعاقد مع اتحاد الشركات الماليزية لتنفيذ 23 محطة ستخدم كلاً من داريا ومعضمية الشام وجزءاً من أشرفية صحنايا وحوش بلاس وسبينة وصهيا والبويضة والقطيفة وحلا، إضافة إلى 20 تجمعاً سكنياً لنحو 25 ألف نسمة و5 آلاف، وبعد كل هذا تبقى المطالبات مستمرة بوضع برنامج زمني كمشروعات محطات المعالجة الواردة في خطة الوزارة والمحافظة وتتبع التنفيذ ومضاعفة الجهود ووضع الإمكانيات لدفع العمل في مشروعات محطات المعالجة، وذلك لأهمية هذه المشروعات النوعية وتأثيرها على الانسان والبيئة وخاصة أنها تحمي مصادر مياه الشرب من التلوث وتؤمن مياهاً غير تقليدية يمكن استخدامها لأغراض الري والتنمية.



لا تلبي الحاجة:
إن كانت الجهات المعنية تركز جل اهتمامها لحل مشاكل الصرف الصحي في التجمعات السكنية والمدن ومع هذا لا تزال هناك مآخذ عليها في تنفيذ تلك المشاريع فكيف سيكون حال البلدات التي تكون بعيدة عن هذه المشاريع الضرورية، فهناك بلدات وقرى تم تخديمها بالإضافة إلى تنفيذ محطات معالجة منها الزبداني التي ربحت محطة معالجة متطورة وأيضاً 20 تجمعاً سكنياً لنحو 25 ألف نسمة والبلدات الأخرى التي تفتقر لمشاريع الصرف الصحي تلك تعتمد على الحفر الفنية التي ينفذها الأهالي بجوار منازلهم، وكلنا نعلم مخاطر هذه الحفر من الناحية الصحية.



تنتظر التنفيذ:
تشير مصادر وزارة الإسكان والتعمير إلى أن الخطة الخمسية العاشرة السابقة تضمنت إنشاء 200 محطة إضافية لتنفيذ شبكات الصرف الصحي تشكل 98٪ من سكان المدن و65٪ من سكان التجمعات، كما أقرت محافظة ريف دمشق تنفيذ عدد من خطوط الصرف الصحي في المحافظة منها تنفيذ مشروع للصرف الصحي في قرية السيدة زينب بقيمة 605 مليون ليرة وآخر في قرية البحدلية بقيمة 505 مليون ليرة.

ويوضح معاون وزيرة الاسكان والتعمير بأن اجتماعات عديدة تعقد من أجل وضع حلول وتنفيذ محطات لمعالجة الصرف الصحي، إضافة لمحطات لتنقية مياه الشرب وضم الاجتماع الذي عقد بتاريخ 26/6/2011 ممثلين عن أطراف من الجانب الماليزي والشركة العامة للدراسات والاستشارات الفنية ومؤسسة المياه وتم خلاله تدارس المراحل التي وصلت إليها الأعمال في كافة المشاريع ومن كافة الجوانب، إضافة لمناقشة المعوقات والصعوبات التي تعترض العمل ووضع آليات لمعالجتها لإنجاز كافة المشاريع بالصورة الأمثل.



طباعة المقالة

الخميس 01 آذار 2012 12:37:46 مساءً


 

مركز مهارات الأوائل إيبرو مول اسكندرون ACACIA Stylish معهد دار المهندس الأول للبصريات خيال سولا