حـلـب

متصفحك لا يدعم الفلاش

احصل على البلاير

الأكثر قراءة هذا الأسبوع

حوادث : حرائق الشيخ نجار مستمرة


في مسلسل الحرائق الصناعية بحلب

حريق ضخم مفتعل في معمل "الفرقان"

سبقته عملية سطو منظمة والخسائر بمئات الملايين



مدينتنا - طارق خللو

نشب حريق ضخم في وقت متأخر ليل أمس، في معمل الفرقان لصناعة الخيوط، بالمدينة الصناعية في الشيخ نجار بحلب، وسبق الحريق عملية سطو على المعمل وتعطيل لأجهزة المراقبة، فيما وجد حراس المعمل مكبلي الأيدي أثناء إطفاء الحريق، وبلغت خسائر الحريق التي اقتصرت على الأضرار المادية فقط، أكثر 200 مليون ليرة سورية.

سطو وحريق مفتعل:
معمل الفرقان بعد الحريق ليلاً - (مدينتناا)تتوالى الحرائق الضخمة في المدينة الصناعية في الشيخ نجار بحلب، فبعد حريق معمل الرشيد الأخير، اندلع عند الساعة الحادية عشرة وعشر دقائق، حريق ضخم في معمل الفرقان لصناعة الخيوط، وقبل أن تصل سيارات الإطفاء بعد عشرين دقيقة، كانت النيران قد التهمت المعمل بالكامل، نتيجة سكب الفاعلين البنزين في أرجاء المعمل، حسب تقديرات فوج الإطفاء.
وقد أشارت التحقيقات الأولية إلى أن عملية سطو منظمة سبقت الحريق، حيث سجل سرقة أجهزة الكمبيوتر، ومسجل آلة التصوير (لإخفاء هوية الفاعلين على ما يبدو)، كما تم تعطيل أجهزة الإنذار، وقطع خط الهاتف.
ووفقاً لشهادة أحد الجيران، فإن شاحنة ضخمة (قاطرة ومقطورة) خرجت من المعمل قبل لحظات من اندلاع الحريق وهي محملة بالبضائع.
كما شاهد رجال الإطفاء لدى وصولهم، حارسين من حراس المعمل، تم تكميم أفواههم وربط أيديهم، وكانوا في الساحة الخارجية للمعمل.

شكوك:
تثير عملية السطو، وسرعة إنجازها، إضافة إلى معرفة الفاعل بأن يوم الحريق تحديداً هو يوم عطلة للوردية الأخيرة، عدة شكوك، وتشير بشكل أو بآخر إلى أن الفاعلين هم من حراس أو عاملي المعمل، أو من يلوذ بهم.

وفي تفاصيل ما حدث ذلك اليوم:
خرجت الوردية الأخيرة في المعمل (وهي الوردية الصباحية) عند الساعة الثامنة والنصف مساء، ولم تحضر الوردية الليلية (خلافاً للمعتاد)، وذلك بسبب عطلة أعطاها صاحب المعمل للعمال بمناسبة عيدي الأم والنيروز، وبين توقيت خروج العمال وتوقيت الحريق، أقل من ثلاث ساعات، فيما شوهدت الشاحنة تغادر المعمل عند الحادية عشرة تماماً، أي أنه خلال تلك المدة الوجيزة تمكن الفاعلون من فعل ما يلي: تعطيل أجهزة المراقبة، تقييد الحراس، تحميل الشاحنة بالبضائع المسروقة، إشعال النيران في المعمل...)، طبعاً ذلك على فرض أنهم كانوا يراقبون المعمل ووصلوا بعد خروج العمال مباشرة، وبعد علمهم كذلك بأن الوردية اللاحقة لن تحضر بسبب العطلة...!؟
إضافة إلى الإشارات السابقة، فقد أثار وضع الحارسين المربوطين ريبة رجال الإطفاء، فقد أفاد أحد عناصر الإطفاء، بأنه ""كنا أول الواصلين للمعمل، وشاهدنا رجلين مربوطين، ومكممي الأفواه، فيما أرجلهم طليقة وهم قرب النيران، ولم يحاولوا الهرب رغم اشتعال النار أمامهم رغم أن أرجلهم غير مقيدة".
وفي هذا السياق يقول "محمد جروة" آمر زمرة الإطفاء: وجدنا رجلين بالساحة الخارجية، رجلين مربوطي اليدين، ومكممي الأفواه، وأرجلهم حرة وغير مقيدة، فقمنا بتسليمهم للشرطة".


خسائر:
معمل الفرقان بعد الحريق ليلاً - (مدينتناا)الحريق أدى لتلف المعمل بالكامل، وكذلك أدى لسقوط السقف وتحطم الأعمدة الفولاذية في الصالات، إضافة لسرقة البضائع، فيما لم يسجل أي إصابات بشرية حيث لم يكن أحداً موجوداً سوى الحارسين.
وفي هذا السياق قدر صاحب المعمل الخسائر بـ "أربعة ملايين دولار"، وقال في تصريح لشبكة أخبار مدينتنا: "نحمد الله عز وجل على سلامة عمالنا الجسدية وسلامتنا نحن، والمال لا قيمة له والعوض على الله".

الخوف من القنابل:
شارك في إطفاء النيران حوالي 30 صهريجاً، وأغلبهم أعاد التعبئة مرتين، كما تمت الاستعانة بسيارات الدفاع المدني وفوج الغسيل الليلي للشوارع، وفي هذا السياق قال الرائد "نضال آغا" قائد فوج إطفاء المدينة الصناعية لـ "شبكة مدينتنا": "استغرقت عملية إخماد الحريق ساعتين، وستستمر عملية التبريد حتى الصباح (الحديث بعد منتصف الليل)".
وأضاف: "حين شاهدنا الرجلين المربوطين، تخوفنا من وجود عمل إرهابي، فأخبرنا وحدات الهندسة والجهات الأمنية لأخذ الحيطة وتفتيش المكان خوفاً على رجال الإطفاء، من وجود قنابل أو ما شابه، وبالأخص أنه كانت إحدى سيارات صاحب المعمل قرب الحريق".
وبالفعل وبعد إبلاغ رجال الإطفاء علن الموضوع، حضرت الأجهزة الأمنية وقامت بتمشيط المنطقة وتفتيشها، ولم يتم الكشف عن هوية الفاعلين الحقيقيين للحريق حتى كتابة هذا الخبر، فيما عممت مواصفات الشاحنة ونوعية البضائع، وتم رفع الأدلة والبصمات عن مكان الحادث.

يذكر: أن المعمل يصنع خيط "الأكرليك" الذي يستخدم في صناعة "كنزات التريكو"، وهو يعد من أكبر معامل صناعة الخيوط بالمدينة الصناعية في الشيخ نجار بحلب، وصاحب المعمل يدعى "سلطان محمود شغليان"، وهو رجل أعمال تركي، وله أربعة شركاء أتراك أيضاً، وتقدر المساحة الكلية للمعمل بـ 8000 متر، ويعمل فيه مئة عامل.





طباعة المقالة

الخميس 22 آذار 2012 08:44:34 مساءً


 

مركز مهارات الأوائل إيبرو مول اسكندرون ACACIA Stylish معهد دار المهندس الأول للبصريات خيال سولا