حـلـب

متصفحك لا يدعم الفلاش

احصل على البلاير

الأكثر قراءة هذا الأسبوع

حوادث : توتر في الأشرفية...


قتيلان وستة جرحى في إطلاق نار بحي الأشرفية وإحراق ستة منازل



مدينتنا - طارق خللو

أطلق مسلحون النار عشوائياُ ظهر الثلاثاء، بحي الأشرفية بحلب، ما أدى لسقوط قتيلين، وإصابة ستة آخرين بجروح، فيما قام  بعض سكان الحي، إثر ذلك، بإحراق ستة منازل، وثلاث سيارات، وعدد من المحلات التجارية العائدة لأحد العوائل في المنقطة.

وترجع جذور القصة، إلى الشهر الفائت، حين حصلت مشاحنات بين أفراد من عائلة "صبحي" المنتمية إلى عشيرة "البكارة"، وبين بعض السكان "الأكراد" في المنطقة، وذلك إثر إطلاق نار أمام أحد الأفران، راح ضحيته سيدة كردية من سكان الشيخ مقصود، بعد الحادثة السابقة قام بعض الشبان الأكراد، مدعومين من بعض القوى السياسية، بالهجوم على منازل عائلة صبحي وإحراق بضعها، فيما غادرت تلك العائلة المنطقة.

عودة للمنازل:
أحد منازل عائلة صحبي بعد حرقها في آذار الفائت - (أرشيف مدينتنا)ما حصل أمس، جاء على ما يبدو بعد محاولة عائلة صبحي العودة لمنازلها في المنطقة، فيما لم يرق ذلك لـ"شبان الأكراد"، الذين لا تزال الحادثة الأخيرة عالقة في أذهانهم، ما أدى لحدوث مشاحنات بين الطرفين، قام على إثرها مسلحون مجهولون في سيارة "فان" بإطلاق النار عشوائياً، ما أدى لمقتل وجرح عدد من الأشخاص.

وفي هذا السياق، يقول أحد سكان الحي، لـ"شبكة مدينتنا الإخبارية" بأنه:" أتى أقرباء صبحي إلى حي الأشرفية، بهدف غسل منزلهم بسيارة إطفاء، فحصلت مشاحنات بينه وبين بعض الجوار، الذين اعتبروا الأمر بمثابة الاستفزاز، خاصة وأنهم كانوا قتلوا امرأة منذ أقل من شهر".
وأضاف المتحدث: "بعد المشاحنات جاءت سيارة فان، وأطلقت النار عشوائياً على الناس في سوق الخضار قرب صيدلية سفر، ما أدى لإصابة عدة أشخاص، ومن المؤكد أن هذه السيارة تعود لعائلة صبحي، وجاءت لترغمنا على بقائهم بالحي".

بعد حادثة إطلاق النار تلك، قام عدد من السكان "الأكراد"، بإحراق ستة بيوت، وعدد من المحال التجارية، وثلاث سيارات عائدة لـ"عشيرة البكارة" في الشارع الرئيسي الواصل بين حي الأشرفية والشيخ مقصود، فيما اجتمع المئات أمام مشفى حنان بانتظار معرفة حالة الجرحى.

وأعقب ذلك انتشار كبير للمسلحين، الذين قاموا بوضع الحواجز "للتأكد من هوية المارة تحسباً لهجوم مضاد" على حد قولهم، فيما شوهدت سيارات من نوع "بيك آب"، تجوب الحي كنوع من "الدوريات"، وعلى متن كل سيارة حوالي خمسة مسلحين يحملون أسلحة متنوعة: "بوب أكشن - مسدسات - بنادق كلاشنيكوف".

وفي سياق متصل يقول بعض السكان إن: "المشكلة مع عائلة صبحي وأقربائه ليست بين عرب وأكراد، أو حتى مع عشيرة البكارة، فعائلة صبحي لا تمثل البكارة".

يشار إلى بعض القوى الكردية ظهرت على الأرض بشكل لافت خلال الفترة الماضية، حيث أجرت تلك القوى انتخابات لاختيار ممثلين محلين عنها، إضافة إلى "مجلس شعب غربي كردستان"، فيما انتشرت مجموعات مسلحة تطلق على نفسها اسم "الضابطة"، إضافة إلى قوات "الكاريلا"، تقول إن مهمتها "حماية السكان وتنظيم شؤونهم".



طباعة المقالة

الأربعاء 11 نيسان 2012 04:59:22 صباحاً


 

مركز مهارات الأوائل إيبرو مول اسكندرون ACACIA Stylish معهد دار المهندس الأول للبصريات خيال سولا

ياسين السوري

حراممممممممم

لك حاجججججج ججججججججج قتل بيكفي والله اللي عبيصير حرام ياناس

مواطن محب لبلدو

مين سمير

شو انا ما عم صدق ان هاد الشي عنا بسوريا لهلاء وفي حلب بذات وين الدولة وين الامن يلب كنا نفتخر فيهم اه بس الله يرحم ايام زمان بس

بحب البلد

فتنة

يمكن المسلحين هنة طرف تالت عبيلعب على الطرفين لزرع الفتنة وخلق فوضى ............. ....................... ......................... ................ وبالأخير مو رايحة غير على الدرويش

حلبي أصيل

ما بقا تشبعوا كذب وتزييف للحقائق

القصة هي انو كان في مظاهة وكانت السيدة الكردية عم تصور المظاهرة فقتلها الشبيحة متمثلين بالبكارة فقام الاخوة الاكراد بالانتقام للسيدة وطردوا العائلة واحرقوا منزلهم والنظام ******* يستمر في نهجه الذي بدأه منذ بداية الثورة بخلق الفتن الطائفية بين الشعب السوري ويظهر موقع متل حضراتكم ويزييف الحقائق